الوصف

هذه حصيلة حرب رجال الأمن على تجار الخمور والمخدرات بتارودانت خلال شهر أكتوبر ومنتصف نونبر الجاري

هذه حصيلة حرب رجال الأمن على تجار الخمور والمخدرات بتارودانت خلال شهر أكتوبر ومنتصف نونبر الجاري
ابراهيــــم نايت علي

أكد رئيس المنطقة الإقليمية للأمن بتارودانت، المراقب العام السيد الطيب واعلي، بان الجهود التي تبذلها العناصر الأمنية بالإقليم أسفرت عن حصيلة مهمة خلال شهر أكتوبر المنصرم ومنتصف شهر نونبر الجاري، حيث بلغت عدد القضايا المنجزة من طرف مختلف المصالح الأمنية خلال الفترة الممتدة مابين فاتح أكتوبر المنصرم و16 نونبر الجاري، تقديم أزيد من 280 شخصا إلى العدالة في قضايا مختلفة، فيما تم توقيف أزيد من 195 شخصا متلبسا في أعمال إجرامية وتقديمهم للعدالة.

 هذا وتفيد إحصائيات إدارة الأمن الإقليمي بتارودانت إلى انه تم توقيف 43 شخصا مبحوثا عنهم في عدة قضايا. أما الأشخاص الموقوفين من اجل التحقق من هوياتهم خلال نفس الفترة، فقد بلغ 850 شخصا.

 وعن المحجوزات، فقد أكدت لنا إدارة الأمن الإقليمي بتارودانت بان مصالحها قامت بحجز 1220 غ من مخدر القنب الهندي المعروف ب ” الكيف ” علاوة على 1800 غ من التبغ المهرب و 140 غ من مخدر الشيرا، كما تم حجز كمية من سموم الماحيا يفوق وزنها 40 لترا، فضلا عن تفكيك عصابات إجرامية متخصصة في اعتراض سبيل المارة وسلب ما بحوزتهم تحت طائلة التهديد بالأسلحة البيضاء، حيث تم تقديم أفراده هذه الشبكة الإجرامية إلى غرفة الجنايات باستئنافية أكادير بتهمة تكوين عصابات إجرامية.

 وفي تصريح للبوابة الإخبارية “تارودانت الآن”، أكد لنا الطيب واعلي المراقب العام، رئيس المنطقة الأمنية بتارودانت “بان الإستراتيجية التي رسمها وفق مذكرات المديرية العامة للأمن الوطني أعطت أكلها، من خلال نهج طرق متعددة المحاور، تعتمد أساسا على أسلوب الوقاية من الجريمة بتدخلات استباقية  تقوم بها دوريات أمنية  تعمل بشكل مداوم “.

رابط مختصر
2015-11-19 2015-11-19
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة تارودانت الآن الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

تارودانت الآن الإخبارية