الوصف

ندوة حول السياسات العمومية لحماية الطفولة من تنظيم مندوبية التعاون الوطني بتارودانت

ندوة حول السياسات العمومية لحماية الطفولة من تنظيم مندوبية التعاون الوطني بتارودانت
أحمد بوهيا

تنفيذا لتوصية صادرة عن لقاء سابق لجمعيات المجتمع المدني المهتمة بشؤون الطفولة، نظمت مندوبية التعاون الوطني بتارودانت، يوم الاثنين 18 يناير 2016 بقاعة الاجتماعات ببلدية تارودانت، ندوة تحت عنوان: “السياسات العمومية لحماية الطفولة” بتأطير من الدكتور شكيب جسوس، حيث تقدم بشكل مستفيض للتعريف بماهية السياسات العمومية والأهداف المحددة ضمن خطة العمل الوطنية للطفولة للفترة 2015/2006 والمدعمة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، خاصة الفقر والهدر المدرس … ثم الإعلان رسميا سنة 2014 من طرف الحكومة عن السياسات العمومية المندمجة لحماية الطفولة بشراكة مع فعاليات تربوية وجمعيات المجتمع المدني وعدد من الوزارات والتي تؤسس لأجل حماية  الأطفال من العنف والاغتصاب والمتاجرة ولأجل حماية الحقوق والمصالح الفضلى للطفل كالحق في التعليم والحق في الحياة والحق في المشاركة …

كما أشار إلى الاكراهات والمشاكل التي تواجه هذه السياسات العمومية وتواجه أداء الجمعيات العاملة في ذات المجال.

بعد هذا العرض ركز جل المتدخلين من ممثلين للجمعيات المحلية المهتمة بشؤون الطفولة معبرين عن إحساسهم وتخوفاتهم من إمكانية فشل هذه السياسات العمومية  خاصة بعد  فشل السياسة الحكومية في عدة مجالات  كالتعليم والصحة والشغل وتنامي ظاهرة العنف ضد الأطفال والاغتصاب والهدر المدرسي وتزايد الولادات خارج إطار الزواج …

كما تم التأكيد على ضرورة تفعيل مضامين الدستور الجديد وتمكين المجتمع المدني للقيام بأدواره الدستورية كقوة اقتراحيه في وضع المشاريع التنموية و تدبير الشأن العام .

ولابد من الاستمرار في التشاور والتنسيق فيما بين الجميع من وزارات ومجتمع مدني وفعاليات التي لها نفس الاهتمام لوضع إستراتيجية واقعية وقابلة لتحقيق الأهداف المرجوة للرقي بالوضعية القانونية والحقوقية لأطفال المغرب رجال الغد…

و قد حضر أشغال الندوة مستشارات ومستشارين جماعيين وممثلين عن بعض المصالح الخارجية.

Advert test
رابط مختصر
2016-01-21 2016-01-21
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة تارودانت الآن الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

تارودانت الآن الإخبارية