الوصف

نتيجة صمت السلطات المحلية مهنيو النقل المزدوج يعتزمون خوض وقفة احتجاجية أمام باشوية أولاد تايمة

نتيجة صمت السلطات المحلية مهنيو النقل المزدوج يعتزمون خوض وقفة احتجاجية أمام باشوية أولاد تايمة
إدريس لكبيش

أعلن المكتب النقابي الجهوي لمهنيي النقل المزدوج بجهة سوس ماسة المنضوي تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب عن عقد اجتماع يوم الجمعة 21 أكتوبر 2016 بتارودانت والذي سيتم الإعلان من خلاله على خوض وقفة احتجاجية أمام مقر باشوية أولاد تايمة والتي سيتم تحديد مدتها خلال الاجتماع السالف الذكر، وذلك من أجل تدارس بعض المشاكل المتعلقة بقطاع النقل المزدوج بأولاد تايمة، ومناقشة الأسباب الكامنة وراء عدم التزام السلطات المحلية بأولاد تايمة بتنفيذ القرار الصادر عن المجلس البلدي المتعلق بتخصيص محطة لإحدى سيارات نقل المسافرين ذات الخط الرابط بين أولاد تايمة وتارودانت، والتي سبق أن أثارت جدلا واسعا وسط المهنيين.

وكان المكتب النقابي الجهوي لمهنيي النقل المزدوج بجهة سوس ماسة قصد تقدم في وقت سابق بعدة مراسلات للمعنيين بالأمر، والتي نتوفر على نسخ منها، وذلك قصد تخصيص مكان لوقوف إحدى مركبات النقل الجماعي للأشخاص ذات الخط الرابط بين أولاد تايمة وتارودانت، والتي لا تتلائم مع صنف النقل المزدوج والتي تعمد على الوقوف في أماكن يمنع فيها الوقوف داخل المدار الحضري للمدينة وفي المحطات المخصصة لوقوف سيارات النقل المزدوج وسيارات الأجرة.

وفي لقاء مع الكاتب الجهوي للنقابة، أكد هذا الأخير أن المكتب النقابي قام بعقد عدة لقاءات بخصوص هذا الموضوع والتي انتهت بإصدار قرار من طرف المجلس الجماعي بأولاد تايمة تم من خلاله تحديد محطة لوقوف المركبة المذكورة بشارع محمد الخامس قرب محطة البنزين طوطال بأولاد تايمة، كما تم وضع علامة تشوير خاصة بوقوف السيارة المذكورة، وهو القرار الذي تم التأشير عليه من طرف السلطات الإقليمية بعمالة تارودانت، مؤكدا في نفس الوقت أن كل هذه المجهودات لم تجدي نفعا أمام إصرار المعني بالأمر على عدم احترام القرار السالف الذكر، وذلك في صمت تام من طرف السلطات المحلية التي لم تتدخل من أجل إجبار هذا الأخير على الوقوف بالمحطة المحددة له بموجب القرار المذكور، الأمر الذي أثار الشكوك حول وجود أياد خفية تحاول التغاضي على هذه التصرفات لأسباب مجهولة وذلك ضدا على مصالح قطاع النقل المزدوج.

   كما أكد السيد الكاتب الجهوي للنقابة المذكورة أن قطاع النقل المزدوج بأولاد تايمة أصبح يعاني من عدة مشاكل من بينها ظاهرة النقل السري التي أصبحت منتشرة كالفطر وسط المدار الحضري للمدينة خصوصا في شارع ولي العهد (طريق السوق) وشارع الحرية وحي أكشود أولاد تايمة،  حيث يعمد أصحاب النقل السري على ممارسة نقل الأشخاص في خطوط مرخصة لسيارات النقل المزدوج وذلك أمام أنظار الجميع وبدون حسيب أو رقيب.

كما استغرب السيد الكاتب الجهوي في معرض حديثه عن الأسباب الكامنة وراء عدم استجابة الجهات المعنية للطلبات التي تقدم بها المكتب النقابي بخصوص وضع علامات وقوف حافلات النقل الحضري رغم وجود قرار يحدد الأماكن المخصصة لوقوف الحافلات، كما سلط الضوء على المضايقات التي يتعرض لها مهنيو النقل المزدوج من طرف سيارات الأجرة الكبيرة ذات نقطة الانطلاق من الجماعات القروية والتي أصبحت تعمد على الوقوف بالقرب من محطة النقل المزدوج بشارع ولي العهد، رغم أن الرخصة التي يتوفرون عليها تخول لهم نقل الأشخاص من الجماعات القروية في اتجاه مدينة أولاد تايمة دون إياب، وهو الأمر الذي أضر بمصالح المهنيين في قطاع النقل المزدوج.

وفي نفس السياق عبر السيد الكاتب الجهوي عن رفضه التام للقرار المزمع اتخاذه من طرف المجلس الجماعي بأولاد تايمة الرامي إلى تغيير محطات النقل المزدوج المتواجدة حاليا بشارع الحرية بالقرب من مدرسة الليمون أولاد تايمة والمحطة المتواجدة بشارع ولي العهد (طريق السوق) الخاصة بوقوف سيارات النقل المزدوج الرابطة بين أولاد تايمة وجماعة الكفيفات وأولاد سعيد وسبت الكردان، مؤكدا على تشبث مهنيي النقل المزدوج بالمحطات الرئيسية التي يزاولون فيها مهامهم منذ إحداث النقل المزدوج، مؤكدا أن هذا القرار لا يستجيب لتطلعات المواطنين والمهنيين على حد سواء.

رابط مختصر
2016-10-19 2016-10-19
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة تارودانت الآن الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

تارودانت الآن الإخبارية