الوصف

نتائج الحركة الانتقالية الوطنية الخاصة بهيئة التدريس لسنة 2016

نتائج الحركة الانتقالية الوطنية الخاصة بهيئة التدريس لسنة 2016

تعلن وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، قطاع التربية الوطنية، أنها أصدرت نتائج الحركة الانتقالية لسنة 2016 الخاصة بهيئة التدريس العاملة بمؤسسات التعليم العمومي. وقد شارك في هذه الحركة ما مجموعه 50230 أستاذة وأستاذا موزعين حسب الأسلاك على الشكل التالي:

– التعليم الابتدائي: 34701 مشاركا.

– التعليم الثانوي الإعدادي: 7689 مشاركا.

– التعليم الثانوي التأهيلي : 7840 مشاركا.

 وقد أسفرت عملية معالجة هذه الطلبات، التي تمت من خلال النظام المعلوماتي المعد لهذا الغرض، عن استفادة ما مجموعه 8293 موزعين على الشكل التالي:

– التعليم الابتدائي: 2576 مستفيدا.

– التعليم الثانوي الإعدادي: 2890 مستفيدا.

– التعليم الثانوي التأهيلي: 2827 مستفيدا.

 وستقوم الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين والمديريات الإقليمية باستصدار رسائل فردية خاصة بتعيين المستفيدات والمستفيدين من الحركة في مقرات عملهم الجديدة ابتداء من الدخول المدرسي المقبل وموافاة مديرية الموارد البشرية وتكوين الأطر بنسخ من محاضر الالتحاق بالعمل. وتنهي الوزارة إلى علم المعنيين بالأمر أنها ستفتح خلال سبعة أيام من تاريخ صدور هذه النتائج، باب الطعون وعلى كل من يهمه الأمر تقديم طلبه في الموضوع عبر السلم الإداري، إلى الأكاديمية التابع إليها والتي ستعمل على إرسال جميع الطعون في إرسالية واحدة إلى قسم الحركات الانتقالية بمديرية الموارد البشرية وتكوين الأطر، وذلك قبل 15 يوليوز 2016.

* نتيجة الحركة الانتقالية لأساتذة التعليم الابتدائي لسنة 2016 حسب الجهة الأصلية

* نتيجة الحركة الانتقالية لأساتذة التعليم الثانوي الإعدادي لسنة 2016 حسب الجهة الأصلية

* نتيجة الحركة الانتقالية لأساتذة التعليم الثانوي التأهيلي و التعليم الثانوي التقني لسنة 2016 حسب الجهة الأصلية

المصدر - docprof
رابط مختصر
2016-07-01 2016-07-01
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة تارودانت الآن الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

تارودانت الآن الإخبارية