الوصف

مواقع إلكترونية بتارودانت تنشر اتهامات خطيرة لرجال السلطة ثم تتبرأ منها بعد ذلك

مواقع إلكترونية بتارودانت تنشر اتهامات خطيرة لرجال السلطة ثم تتبرأ منها بعد ذلك
مواقع إلكترونية بتارودانت تنشر اتهامات خطيرة لرجال السلطة ثم تتبرأ منها بعد ذلك

مواقع إلكترونية بتارودانت تنشر اتهامات خطيرة لرجال السلطة ثم تتبرأ منها بعد ذلك

نشرت مواقع الكترونية رودانية أخبارا لم تتأكد من صحتها حول ما أسمته فساد بعض رجال السلطة بمدينة تارودانت لتعود بعد ذلك لنفيها و التبرأ منها و هو التصرف البعيد عن المهنية و المصداقية التي يجب أن يتحلى بها المراسلون الصحفيون و مدراء المواقع الإلكترونية.

الأخبار التي و لا شك ستأثر على المعنيين بالأمر و على سمعتهم وسط أصدقائهم و داخل مقرات عملهم بل و أمام عائلاتهم كان و لا بد التيقن من حقيقها قبل نشرها و ليس إشعال النار و محاولة إخمادها بالتبرأ من البيان و نحن نعلم أن أغلب الأخبار ينشرها مديروا المواقع المشرفين الوحيدين على مواقعهم.

كان و لا بد  التأكد من البيان الصادر عن هيئة حقوقية و هل يحمل طابعها الرسمي أم أن الأمر لا يعدو كونه انتحالا لصفة و هو ما تبين بعد أن تبرأت التنسيقية من البيان المنشور باسمها بل و قد كاد يتحول الأمر إلى ما لا يحمد عقباه بين رئيس التنسيقية و أحد أعضائها.

المصداقية والمهنية ليست شعارات ترفع خلال الندوات الصحفية بل سلوك و تصرف يترجم من خلال الخط التحريري للموقع وعلاقة رجال السلطة بالصحافة هي علاقة شذ و جذب فلا صداقة و لا عداوة، كل يقوم بدوره في احترام تام بينهما فترويج الأخبار الزائفة من شأنه التأثير على عملها اليومي لحفظ امن المدينة و في نفس الوقت التأثير على مصداقية الموقع و استغلاله لتصفية حسابات شخصية و به وجب الإعلام….

رابط مختصر
2017-02-02 2017-02-02
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة تارودانت الآن الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

تارودانت الآن الإخبارية