الوصف

مهرجان أكادير الدولي للمسرح الجامعي في دورته 21: ملتقى للفرجة و المثاقفة

مهرجان أكادير الدولي للمسرح الجامعي في دورته 21: ملتقى للفرجة و المثاقفة
سعيد أبوعنان

افتتحت مساء أمس الخميس 24 مارس 2016، بقاعة إبراهيم الراضي، التابعة لبلدية أكادير، فعاليات مهرجان أكادير للمسرح الجامعي في دورته 21.

استهل الحفل الافتتاحي بكلمة لـ د. محمد جلال أعراب عن اللجنة المنظمة أكد فيها ” أن المهرجان الدولي للمسرح الجامعي بأكادير في دورته 21 حاضر في موعده  دون تعثر أو تأخر متجاوزا عقدين من الزمن”.

و أضاف :” مهرجان المسرح الجامعي بعد دخوله عقده الثالث، أصبح مدرسة و ملتقى الثقافات و الحوار المسرحي مرسخا مبدأ المثاقفة و التكوين و الفرجة”.

من جهته قال د. عمر حلي-رئيس جامعة ابن زهر- أكادير : ” إن مهرجان أكادير الدولي للمسرح الجامعي على مدى  21 سنة، استطاع أن يقدم ما يزيد عن 200 عرض مسرحي”.

وأضاف: ”  الجامعة منذ افتتاحها دأبت دائما على أن تسهم في الأجندة الثقافية للمدينة و الجهة، و أن تجعل الشباب يلتفتون إلى الإبداع”.

بدوره أكد د. أحمد بلقاضي –عميد كلية الآداب و العلوم الإنسانية- ابن زهر في كلمة بالمناسبة: ” أن المهرجان راكم تجربة هامة، و عرف مشاركة عدد كبير من الجامعات من مختلف بقاع العالم”.

كما شدد أيضا على : ” أنا المهرجان في دوراته السابقة استطاع أن يخرج العديد من الأطر في ميدان المسرح و التنشيط، كما أسهم في استقبال و تكريم العديد من الوجوه الفنية و العلمية”.

و تعرف دورة هذا العام مشاركة فرق مسرحية من المغرب و الخارج، فمن المغرب : محترف فتنازليا بالمدرسة الوطنية للتجارة و التسيير بالدار البيضاء، و المدرسة الوطنية للتجارة و التسيير بمدينة البوغاز طنجة.

أما المشاركات الأجنبية فتتمثل في جامعة بوردو بفرنسا، و جامعة طوليدو بإسبانيا، و جامعة حلوان من جمهورية مصر العربية، و أكاديمية المسرح صوفيا أمندولا بروما الإيطالية.

و بموازاة العروض المسرحية، ستنظم ندوة علمية بعنوان: ” المسرح و الفنون: انصهار أم تناسج أم تكامل”، بفضاء الإنسانيات بكلية الآداب و العلوم الإنسانية –ابن زهر- بأكادير.

Advert test
رابط مختصر
2016-03-25 2016-03-25
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة تارودانت الآن الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

تارودانت الآن الإخبارية