تحتضن مدينة الانبعاث “أكادير” فعاليات الدورة الثانية من  مهرجان أكادير الدولي للثقافة و الفنون “الفياك”، وذلك أيام 12-13 و14 ماي 2017.

دورة تؤكد البعد الجهوي الممتزج بالبعد الإفريقي إيقاعا وجسدا،  ايقاعات و ثقافات العالم  والحوار بين الجنوب والشمال هي العناوين البارزة لهذه النسخة من “الفياك” .

من المنتظر أن تؤثث أمسية الإفتتاح، فنانة الفلامينكو العالمية أورسولا لوبيز، مسبوقة بإيقاعات لفرقة إينوراز السوسية المنفتحة على موسيقى العالم.

حضور قوي لفرق طاطا الأمازيغية والعربية والكناوية لتأكيد البعد التعددي للمهرجان، توازيه مشاركة مكثفة لفرق تعكس الثقافات المحلية من أوستورياس شمال إسبانيا ومن جزر الخالدات.

ذلك كله ومشاركة فعالة لفرقة رومانية من بوخاريست وكذا فرق من المالي والطوغو .

وستكون مشاركة الفنان مغربي الأصل عزيز سحماوي مع فرقته العالمية  اينيفيرستي كناوا المكونة من فنانين من الطوغو ومن فرنسا.

وتبقى النفحة الثقافية للفياك هي أقوى دليل مجسد للعمل الثقافي المبدع من خلال ورشات تشكيلية ولقاءات وحوارات تؤكد أن لا ثقافة بدون تواصل.

تارودانت الآن – متابعة