معاناة ساكنة تارودانت مستمرة مع المحطة الطرقية بباب الزركان

معاناة ساكنة تارودانت مستمرة مع المحطة الطرقية بباب الزركان

مدينة تارودانت حاضرة سوس العريقة، منبع العلم والأصالة ورغم غناها الحضاري والثقافي والسياحي والإقتصادي الفلاحي فإنها مع ذلك تفتقر إلى محطة طرقية تليق بمكانتها التاريخية والوطنية والعالمية.

 فالمحطة الطرقية الحالية هي عبارة عن مساحة ضيقة غير مغطاة تتواجد خارج سور المدينة بالقرب من باب الزركان، تزدحم فيها سيارات الأجرة الكبيرة والصغيرة والحافلات وأصحاب النقل المزدوج. ويشتكي المسافرون من عدم وجود أماكن مغطاة تحميهم حر الصيف، وبالتالي يطالب المواطنون والسائقون عامة بتوفير محطة طرقية على غرار المدن الأخرى تستجيب لمواصفات الجودة والأمان.

هذا الوضع المقلق، يطرح أكثر من سؤال حول البرنامج الزمني لانجاز المحطة الطرقية الجديدة، التي طال انتظارها، وطالت معها معاناة الساكنة.

فهل ستحظى مدينة تارودانت بمحطة طرقية تستجيب للحد الأدنى من معايير الجودة، وترفع عن الناس معاناة السفر؟؟ أم أن الأمر يتطلب مزيدا من الصبر والتأقلم مع الظروف المزرية الحالية إلى إشعار آخر؟؟

رابط مختصر
2016-06-20 2016-06-20
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة تارودانت الآن الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

تارودانت الآن الإخبارية