تارودانت.. مدرسة اضار نوامان للتعليم العتيق تتألق مرة اخرى في صنع الحدث

تارودانت.. مدرسة اضار نوامان للتعليم العتيق تتألق مرة اخرى في صنع الحدث
مدرسة اضار نوامان للتعليم العتيق
أحمد الجعفري

تارودانت.. مدرسة اضار نوامان للتعليم العتيق تتألق مرة اخرى في صنع الحدث

شهدت الدورة الثالثة من أيام الإحتفال داخل المدرسة للتعليم العتيق “أضار نوامان” إقليم بتارودانت تطورا ملموسا و منقطع النظير ومغايرا لسابقاتها.

دورة تتويج المتألقات دراسيا والحافظات لذكر الله تعالى كانت دورة استثنائية، بفضل تضافر جهود الجميع، و انطلق الاحتفال على غرار العادة بمشاركات متميزة لطلبة المدرسة العتيقة المشهود لها بالنجاحات التي تحققها سنة بعد أخرى.

وشارك هذا الحفل البهيج ثلة من نجوم الشعر والفن والعمل الجمعوي ورجال الاعلام والصحافة، يتقدمهم الشاعرين المرموقين الحاج عابد اوطاطا، والشاعر الحاج مولاي الغالي،  و الفنان احمد عوينتي ورشيدة اكوروا، و الشاعرة المرموقة فاطمة واكريم مرشيد،  ورجال الاعلام، كما حظر رجال المال والاعمال في مقدمتهم الحاج ماشاء الله والحاج يوسف الجبهة والحاج احمد واخرون، فيما تلقت المدرسة دعم رجل المبادرات الجمعوية الحاج عبد الله تولي والحاج محمد، عبد الله اوشرع والحاج ابراهيم والجمعوي يوسف، اضافة الى العائلة الجعفرية الشريفة واخرون، الى جانب هؤولاء حظر اساتدة اكفاء و اطر تربوية وفاعلون جمعويون ليشاركوا ابناء اضار نوامان احتفالهم بطلبتهم المتفوقين .

كما عرف الحفل تتويج 11 طالبة اضاقة الى العديد من الطالبات في مقتبل العمر سنهن بين 11 سنة و16 سنة اتممن حفظ القرآن الكريم في ضرف سنة من التحصيل الدراسي كانت كافية لهؤولاء ليجعلوا الجميع يقفون تحية فخر واندهاش، مما ينم على ان النظام الذي تتبعه المدرسة هو نظام نموذجي يستحق الاقتداء به واخده نموذج بين المدارس العتيقة بالمغرب.

و استمر الاحتفال طيلة اليوم على ايقاع امداح نبوية وقراءات قرآنية في يوم طغى عليه الجانب الصوفي الديني النموذجي، قبل ان يختثم برفع رسالة الى السدة العالية بالله ثلاها المشرف على المدرسة التي اصبحت نموذج يقتدى به الامام الواعض سيدي امحمد الحنافي الجعفري، هذا الاخير الذي يعود له الفضل بمجهوداته الجبارة جعل لمدرسة (اضار نوامان) اسما يقتدى به بين المدارس العلمية، حيث ان المؤسسة اضحت في ظرف ثلاث سنوات لديها مكانة كبيرة بين مدارس سوس وهي الآن تستقبل ازيد من 200 طالبة واقل منها بقليل من الطلبة بنظام تعليمي داخلي ونصف داخلي.

وكان الامام محمد الحنافي قد قدم شرحا مفصلا عن مشروع اعادة بناء المؤسسة حتى تليق بما تقدمه من خدمات جليلة في الحفاظ على رسالة العلم والقران الكريم، هذا المشروع الذي سيكلف حسب ما تمت الاشارة اليه وهو مبين من خلال المخطط الذي ثم عرضه على الحاضرين، ازيد من اربعة ملايين ونصف المليون من الدرهم، وهي رسالة الى كل محبي الخير ومن يود تقديم يد العون والمساعدة لهذه المؤسسة التربوية الدينية.

ويذكر أن مدرسة “أضار نوامان” تعيش على هبات المحسنين، وهي الكائنة بمنطقة اصادص مدشر اضار نوامان بكطيوة اقليم تارودانت، والشكر موصول لكل المحسنين الداعمين لهذه المؤسسة التربوية، والى كل الساهرين على تسييرها وفي مقدمتهم المشرف العام على المؤسسة محمد الحنافي وجمعية تيفاوت وجمعية تيويزي، دون ان ننسى مجهودات مجموعة تامصريت ن امشيويرن على الواتساب التي ما فتئت تدعم هذه المؤسسة الخيرية الاسلامية بمختلف مبادراتها، (وللمعلومة فقط فهي التي تكفلت بالكامل بمصاريف الحفل اضافة لمساهمة المحسنين ودوي القلوب الطيبة.)

المصدر - جريدة الواقع
رابط مختصر
2017-01-08
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة تارودانت الآن الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

تارودانت الآن الإخبارية