الوصف

مختل عقليا يسرق شاحنة من سبت الكردان ويتسيب في حادثتي سير

مختل عقليا يسرق شاحنة من سبت الكردان ويتسيب في حادثتي سير

أقدم مختل عقلي بعد زوال يوم السبت المنصرم بمنطقة سبت الكردان إقليم تارودانت على سرقة شاحنة والخروج بها في رحلة من المدينة قاصدا مدينة أكادير، قاطعا بذلك مسافة 56 كيلومتر قبل أن يرتكب حادثتي سير مع سيارتين، شاءت الأقدار أن يخرج من الأولى سالما ويفتضح أمره في الثانية دون أن يصاب أي منهم في الحادث.

المتهم استغل فرصة نزول سائق الشاحنة ترك بها المفتاح وفي غفلة من سائقها، جلس في مقعد القيادة وتحرك بها ليقودها في رحلة غريبة.

اخترق بها جميع الشوارع والمدارات على الطريق الوطنية رقم 10 قبل أن يرتكب حادثة سير راح ضحيتها صاحب سيارة الذي ألحق بسيارته أضرارا خفيفة، لكنه خرج منها سالما بعد أن توسل إلى صاحبها وأبلغه أنه رب أسرة ضعيف ماديا لا حول له ولا قوة، وهو ما أثار الشفقة في عدد من المواطنين الذين حضروا الواقعة وطلبوا الشفاعة لصاحبنا سائق الشاحنة.

واصل المختل عقليا رحلته في اتجاه مدينة أكادير، التي حل بها وقت الذروة، التي عادة ما تعرف مدينة أكادير حركة سير كثيفة.

واخترق الشوارع الرئيسية للمدينة التي ستنتهي بها رحلته بعد أن ارتكب حادثة سير في حق سيارة خفيفة، ولحسن الحظ لم تتسبب الحادثة في خسائر في الأرواح أو إصابات، في حين خلف الحادث خسائر مادية مهمة في السيارة و الشاحنة معا.

وفور تنقل العناصر الأمنية إلى عين المكان لمباشرة الإجراءات القانونية اللازمة وطالبت من سائق الشاحنة مدها بالوثائق، بدأ هذا الأخير يتلعثم ويتوسل، الأمر الذي أثار الريبة والشك في نفسية رجال الأمن الذين نقلوه إلى مقر الأمن للتحقيق.

 وكم كانت الصدمة المحققين قوية حين اكتشفوا أن المعني بالأمر مختل عقليا أقدم على سرقة الشاحنة في غفلة من سائقها بمنطقة الكردان والذي أبلغ مصالح الدرك باختفاء شاحتنه التي ترك بها المفتاح وتمكن السارق من الدخول إلى أكادير متخطيا كل الحواجز والباراجات في الطريق إلى أن دخل المدينة آمنا سالما. آنذاك قررت المصالح المعنية إحالته على مستشفى الأمراض العقلية والنفسية بإنزكان.

-صورة من الانترنيت

المصدر - أكادير 24
رابط مختصر
2016-09-19 2016-09-19
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة تارودانت الآن الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

تارودانت الآن الإخبارية