الوصف

ما هي حصيلة بلدية تارودانت، وما هي المشاريع التنموية التي تحققت منذ ما يقارب سنة ؟؟؟

ما هي حصيلة بلدية تارودانت، وما هي المشاريع التنموية التي تحققت منذ ما يقارب سنة ؟؟؟
ابراهيم نايت علي

تتساءل ساكنة مدينة تارودانت عن الاسباب الحقيقية وراء توقف عجلة تدبير الشأن المحلي بالجماعة الترابية لتارودانت لما يقارب سنة، فالحديث عن الحصيلة التي تحققت في عهد المكتب المسير لبلدية تارودانت تقتضي منا معطيات وأرقام وانجازات على ارض الواقع، لذلك لا يمكن لنا وصف حصيلة الجماعة الترابية لتارودانت بالفعلية، ولا يمكن لنا ايضا ان نسمي ما يقوم به المجلس البلدي بالحصيلة، خصوصا اذا اخذنا بعين الاعتبار العقم ان لم نقل الشلل الذي اصاب عجلة تدبير الشأن المحلي بحاضرة سوس، لكونه لم يستطع ان يخرج ولو مشروعا تنمويا الى الوجود، وهو الامر الذي يفسر بوضوح ما يتميز به التسيير الاداري من الزحف السلحفاتي والارتجالية والعشوائية اضافة الى الولاء الحزبي …

 وكلها اسباب حقيقية وراء فشل من انيطت بهم مهمة تدبير الشأن المحلي بالجماعة الترابية لتارودانت، ليبقى السؤال الذي  يفرض نفسه امام تقاعس مسؤولي بلدية تارودانت هو اين هي تلك الخطب العصماء والشعارات الزائفة والكلام المعسول والبرامج والمشاريع التي هلل لها منتخبوا الجماعة الترابية لتارودانت اثناء الحملات الانتخابية، حيث الواقع يكشف بجلاء فشل حكماء بلدية تارودانت.

 فأين هي المحطة الطرقية وأين هي الحدائق والمنتزهات والمساحات الخضراء، وأين هي اعادة الكهربة في بعض الاحياء والشوارع الرئيسية بالمدينة، وما مصير الباعة المتجولين الذين تتناسل اعدادهم يوما بعد يوما امام غياب برامج لتأهيل وإدماج هذه الشريحة التي تركت لحالها من اجل استغلالها في الانتخابات، وكيف تمت معالجة قضية احتلال الملك العمومي والممرات الخاصة بالراجلين (ساحة العلويين: اسراك) نموذجا، وما هي البرامج التي سطرها المجلس الحضري لتارودانت لرد الاعتبار لجانب النظافة، حيث الاحياء القريبة جدا من مقر البلدية لاتشملها مكنسة البلدية (حي بويكيضو) على سبيل المثال لا الحصر … اذن عن اية حصيلة سنتحدث ام يصح القول بان حصيلة بلدية تارودانت كما يعتبرها البعض حصيلة بصفر  مشروع.

اسئلة لا تنتظر ساكنة مدينة تارودانت الاجوبة عنها بقدر ما تنتظر تنمية حقيقية وواقعا ملموسا بدل المتمنيات والوعود الزائفة التي اوصلت البعض الى كراسي المسؤولية ببلدية تارودانت.

رابط مختصر
2016-08-14 2016-08-14
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة تارودانت الآن الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

تارودانت الآن الإخبارية