ما هي أسباب غياب ممثلي ساكنة تارودانت عن الانشطة واللقاءات الرسمية ؟؟؟

ما هي أسباب غياب ممثلي ساكنة تارودانت عن الانشطة واللقاءات الرسمية ؟؟؟
ابراهيم نايت علي

لا ريب أن من أنيطت بهم مهمة تدبير الشأن المحلي بالمجلس الجماعي لتارودانت منهمكون هذه الايام في الملذات والشهوات تحضيرا للاستحقاقات التي ستجرى يوم 07 اكتوبر المقبل وهو الامر الذي جعل فقهاء بلدية تارودانت يتغيبون عن الانشطة واللقاءات الرسمية، بما  فيها مراسيم تحية العلم الوطني والاستماع الى الخطاب الملكي السامي المخلد للذكرى 63 لثورة الملك والشعب.

 فقد لاحظ الحاضرون في الاحتفال بهذه المناسبة الوطنية المجيدة غياب ممثلي ساكنة تارودانت، إلا من حضر منهم متاخرا…، الامر الذي يوضح ايضا عدم مواكبة المنتخبين ببلدية تارودانت لتطلعات السكان وتمثيلهم في مختلف المحطات واللقاءات خصوصا الرسمية منها.

 هكذا اذا كتب لحاضرة سوس ان تبقى في زمن النسيان والتقصير واللامبالاة مادام صناع القرار بالمجلس الجماعي لتارودانت غير قادرين على رسم ووضع رؤية وإستراتيجية حقيقية من أجل النهوض بهذه المدينة التاريخية، لتبقى بذلك الشعارات الزائفة والوعود الكاذبة العنوان الرئيسي للبرنامج الوهمي الذي سطرته بلدية تارودانت لتدبير الشأن المحلي.

 وهي مناسبة ندعو فيها المكتب المسير واللجن المنبثقة عنها للقيام بجولة بسيطة، قد لا تستغرق 15 دقيقة حول محيط اسوار تارودانت بغية التعرف عن قرب على ما الت اليه هذه المعلمة التاريخية التي حظيت بعناية المجالس السابقة، والوقوف ايضا على حالة ساحة العلويين ـ اسراك ـ التي تستقطب كل سائح وزائر لمدينة تارودانت، حيث تحول هذا الفضاء الى مرتع خصب للكلاب الضالة التي تتقاسم مع زبناء مقاهي الساحة ماكولاتهم … فغياب ممثلي ساكنة تارودانت  وتملصهم من المسؤولية الملقاة على عاتقهم لن تزيد المدينة إلا تأخرا وتراجعا على جميع الاصعدة.

فمن الافضل ازالة الأقنعة لان ساكنة تارودانت لم  تعد في حاجة الى قناع يستر همومها وتطلعاتها، فهي قادرة على مواجهة التحديات بوجهها الحقيقي .

رابط مختصر
2016-08-21 2016-08-21
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة تارودانت الآن الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

تارودانت الآن الإخبارية