تتواتر شكايات متعددة على “الجريدة” تندد بالفوضى التي تعرفها أكبر وكالة بريد بتارودانت والمتواجدة بالمحايطة، فالطوابير التي تقف طويلا ثم تنصرف تثير أسئلة كبيرة حول طبيعة العمل الذي تؤديه الشبابيك المتعددة ؟؟ ويشتكي الناس من سوء المعاملة وغياب الموظفين في ساعات حساسة فكل شباك يعتمد على الآخر، ناهيك عن البطء الشديد، حتى ان بعض المواطنين صرحوا لنا أن الذهاب إلى وكالة البريد بأيت اعزة في الحافلة أو سيارة أجرة أهون من تلقي الاهانات.

عن : تارودانت أونلاين