عناصر الدرك الملكي بتارودانت تفك لغز كتابات تمجد ل ” داعش“ بدوار العويويشي

عناصر الدرك الملكي بتارودانت تفك لغز كتابات تمجد ل ” داعش“ بدوار العويويشي

تمكنت عناصر المركز القضائي بسرية الدرك الملكي بتارودانت، وفي ظرف وجيز من الإيقاع بثلاث شبان بتهمة ” كتابة عبارات تجد لما يسمى بالدولة الإسلامية بالعراق والشام ” داعش ” على جدار احد المنازل بدوار العويويشي بالجماعة القروية سيدي دحمان، والتي كان الدوار مسرحا لها صباح يوم الثلاثاء 24 نونبر 2015، الأمر الذي ادخل المصالح الأمنية بمختلف شواربها في حالة استنفار قصوى بحثا عن الفاعل آو الفاعلين، وكان أول إجراء اتخذ من طرف رجال الدرك الذين حلوا بعين المكان دقائق معدودة من توصلهم بالخبر الغير السار، القيام بحملة تطهيرية شملت الاستماع إلى عدد كبير من المترددين على محيط الجريمة، ساعات قليلة عن انطلاق العملية، اهتدت الفرقة الأمنية المحسوبة عن المركز القضائي، إلى تحديد هوية الاظناء الثلاثة في عقدهم الثاني من العمر، من خلاله تمكنت وعلى مرحلتين من إيقاف اثنين مهما بالدوار المذكور، وأثناء الاستماع إليهما في المنسوب إليهما، اعترافا بكل تلقائية بالتهمة المنسوب إليهما حيث كتابة عبارة تمجد ل ” داعش ” ورسم رسومات تضم اسحلة نارية عبارة عن رشاشات.

تعميق البحث مع الظنينين أسفر كذلك عن تحديد هوية العقل المدبر للعملية التي يعاقب عليها القانون، والذي كان له الفضل في تحويل جدران المنزل إلى لوحة فنية بكل احترافية وبخط واضح حيث عبارة ” داعش داعش داعش ثم رسم اسلحة نارية، تحديد هوية الظنين كاملة، توجت وعلى اثر كمين بساحة العلويين ـ أسراك ـ تم نصبه للمعني بالأمر في النازلة من طرف العناصر الدركية، في وقت متأخر من ليلة الثلاثاء من إيقاف واعتقال المتهمة بعد مطاردة هليودية كانت الساحة المذكور مسرحا لها.

هذا وحسب مصادر أمنية، فالاظناء يتم التحقيق معهم في هذه الآونة في الأفعال المنسوبة إليهم، وحسب ذات المصدر، ومع انطلاق فصول البحث، فقد أبدى المشتبه بهم الثلاثة تعاونهم الكامل مع الضابط المكلف بالملف عن طريق اعترافهم التلقائية بما اقترفت أيديهم.

المصدر - دنيا بريس
رابط مختصر
2015-11-26 2015-11-26
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة تارودانت الآن الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

تارودانت الآن الإخبارية