الوصف

سكان المدينة الجديدة لاسطاح بتارودانت يعيشون تحت رحمة الدخان الملوث

سكان المدينة الجديدة لاسطاح بتارودانت يعيشون تحت رحمة الدخان الملوث
عبد الغاني رياظ

من المؤسف أن تعيش المدينة الجديدة بتارودانت التي تم إطلاقها بين ضفة واد الواعر و مشروع السكة الحديدية في الشمال الغربي للمدينة ( لاسطاح ) على وقع مشاكل بيئية خطيرة؛ فبالإضافة إلى النفايات التي يخلفها السوق الأسبوعي و التي تزحف داخل الأحياء، تعيش الساكنة هناك بين الفينة و الأخرى تحت رحمة الدخان الملوث المنبعث جراء حرق النفايات.

و لا يخفى على أحد ما يسببه التعرض لهذا التلوث الهوائي من أضرار جسيمة على صحة الإنسان من الإصابة بأنواع من السرطان و المس بجهاز المناعة و الجهاز الهرموني و الانسداد في عضلة القلب و مشاكل في التنفس و قس على ذلك من الأمراض المزمنة .

إن القطب الحضري سطاح المدينة كما يطلق عليه،يضم العديد من المنشآت المهمة مثل الكلية و المركب الثقافي و المسبح الأولمبي و مركب ألعاب القوى و دار المواطن و فضاء الرياضات الجماعية و فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة و التحرير، و يستعد لاستقبال مشاريع كبرى أخرى.

إن قطبا حضريا بمشاريع من هذا الحجملمن العار أن يعيش تحت وطأة التلوث الهوائي و النفايات و بقايا البلاستيك و الأتربة و الأوساخ.

فإلى كل غيور على هذه المدينة، من سكان و مسؤولين: ساهموا في تغيير هذا الوضع و النهي عن هذا المنكر و لو بأضعف الإيمان.

Advert test
رابط مختصر
2015-11-30 2015-11-30
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة تارودانت الآن الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

تارودانت الآن الإخبارية