الوصف

ساحة أسراك بتارودانت تتحول إلى محج لبائعات الهوى

ساحة أسراك بتارودانت تتحول إلى محج لبائعات الهوى
صورة من الانترنيت

تحولت ساحة “أسراك” بمدينة تارودانت إلى قبلة مفضلة للباحثين عن المتعة العابرة عبر ممارسة فعل الدعارة، حيث كثر عدد العاهرات بالساحة من خلال ارتيادهن بإحدى المقاهي ذات ثلاث طوابق، حيث يفضلنا الجلوس بالطابق الثالث بعيدا عن أعين المرتدين على الساحة، خصوصا في فترة المساء، حيث تمتلىء المقاهي عن أخرها، وأضف إلى ذلك امتلاء الساحة بعشاق الحلقة والذين يتجمهرون حولها للساعات غير محدودة.

فالمقاهي أصبحت الوجهة المفضلة للعاهرات وغالبيتهن في سن الزهور، وبينهن قاصرات منحدرات من المناطق الجبلية والأحياء الهامشية بمدينة تارودانت ونواحيها، واللواتي هربنا من ضيق ذات اليد والظروف الاجتماعية القاسية، وبعضهن ينحدر من المناطق الشمالية للمملكة بحكم عملهن بالضيعات الفلاحية ومحطات تلفيف الحوامض المجاورة لمدينة تارودانت.

فالمرتد لساحة أسراك يرى يوميا الحركات الإيمائية التي توحي بهن العاهرات للزبناءهن والمارين من الساحة، فبعضهن يثير الشك في تحركاتهن، ولكن الملاحظ أن ممتهنات الدعارة أغلبهن ” أمهات عازبات” وأخريات في طور الحمل، مما يثير علامات الاستفهام حول مصير الجنين؟ خصوصا مع تنامي ظاهرة الأطفال المتخلى عنهم يوميا، سواء داخل المستشفيات أو في حالة صعبة نتيجة رميهم داخل صناديق القمامة.

Advert test
المصدر - تمازيرت بريس
رابط مختصر
2015-11-04 2015-11-04
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة تارودانت الآن الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

تارودانت الآن الإخبارية