الوصف

خطير..سائق سيارة أجرة يختطف فتاة ويغتصبها

خطير..سائق سيارة أجرة يختطف فتاة ويغتصبها
سائق سيارة أجرة يختطف فتاة ويغتصبها

خطير..سائق سيارة أجرة يختطف فتاة ويغتصبها

تشهد مصالح الأمن بابن امسيك حالة استنفار لاعتقال سائق سيارة أجرة، اختطف فتاة، مساء الجمعة الماضي، وتوجه بها إلى مكان مظلم قرب سوق المتلاشيات بمنطقة السالمية، ومارس عليها الجنس، قبل أن يتخلى عنها في حالة نفسية صعبة.

وحسب مصادر يومية الصباح المغربية، فإن الشرطة القضائية، تمكنت من رسم صور تقريبية للمتهم، بناء على أوصاف قدمتها الضحية، منها أنه قوي البنية وله لحية، وعلى وجهه خدوش، كما حصلت على أشرطة كاميرات مراقبة بالشوارع التي مر منها في طريقه إلى سوق المتلاشيات، للاطلاع عليها لتحديد رقم سيارة الأجرة، وهي من نوع «لوغان».

وأكدت المصادر أن عناصر الشرطة العلمية دخلت على الخط، إذ حصلت على بقايا جلد السائق ظلت عالقة بأظافر الضحية لإخضاعها للخبرة الجينية، بعد أن خدشته عندما حاول اغتصابها، وهو ما سيعجل بتحديد هوية المتهم واعتقاله.

وكانت الضحية، من مواليد 1992، غادرت عملها مربية بمؤسسة تعليمية خاصة بحي السلامة 3، إلى منزلها بحي مولاي عبد الله بعين الشق، إذ استقلت في البداية سيارة نقل التلاميذ التابعة لمؤسستها التعليمية، لإيصالها إلى شارع «الشجر» باسباتة، وبعدها استقلت سيارة أجرة صغيرة للتوجه إلى منزل عائلتها، إلا أنها فوجئت بالسائق يغير مساره نحو شارع وادي الذهب، وعندما استفسرته عن الأمر، أوهمها أنه على موعد مع زبونة. إلا أن الضحية فوجئت مرة أخرى أن السائق، يقود سيارته إلى منطقة السالمية، وبالضبط قرب سوق المتلاشيات، وعندما طالبته بالوقوف، وجه لها لكمة، وعندما حاولت فتح باب السيارة للإلقاء بنفسها، تفاجأت به أغلق الأبواب أوتوماتيكيا، فظلت تصرخ وتطلب النجدة، دون جدوى، سيما أن تلك اللحظة شهدت تساقطات مطرية غزيرة.

وشددت المصادر على أن المتهم، أوقف سيارته في مكان مظلم، وترجل منها، وعمل على إنزال الضحية بالقوة، وبعد أن شل حركتها، حاول ممارسة الجنس عليها بالمقعد الأمامي للسيارة، إلا أنه لقي مقاومة شرسة منها. ظلت الضحية تقاوم المتهم لمدة تزيد عن ساعة، إلى أن تمكن من ممارسة الجنس عليها، بعد أن أحكم قبضته عليها، ولحسن حظها أنه لم يفتض بكارتها بسبب مقاومتها، قبل أن يتخلص منها ويفر بسيارته إلى وجهة مجهولة.

وظلت الضحية ملقاة على الأرض في وضعية صحية ونفسية مهزوزة، رغم خطورة المكان، الذي كان خاليا من المتشردين واللصوص بسبب الأحوال الجوية السيئة، قبل أن يتصل بها أفراد عائلتها عبر هاتفها المحمول، فأخبرتهم بما حل بها ومكان وجودها، حيث عثروا عليها في وضع صعب، فنقلوها إلى المستشفى لتلقي العلاج، وتقديم شكاية للشرطة.

والمثير أن واقعة الاغتصاب، تمت أمام أنظار حراس ليليين بسوق المتلاشيات، الذين اكتفوا بمتابعة الوضع عن بعد دون أن يتطوع أحدهم لإنقاذها. وبرر عدد منهم ذلك للعناصر أمنية، التي حلت إلى المكان، أنهم اعتقدوا أنها من بنات الليل، وعلى خلاف مع المتهم، فاعتقلت الشرطة أحدهم لإخضاعه للبحث.

وتعيش الضحية حاليا وضعا نفسيا مهزوزا، وقررت الاعتكاف بمنزلها، ورفضت العودة إلى عملها، كما استدعى وضعها النفسي عرضها على طبيب مختص لعلاجها من آثار الصدمة.

المصدر - يومية الصباح
رابط مختصر
2016-12-21 2016-12-21
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة تارودانت الآن الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

تارودانت الآن الإخبارية