الوصف

العائلات الرودانية وطقوس ذكرى عيد المولد النبوي الشريف

العائلات الرودانية وطقوس ذكرى عيد المولد النبوي الشريف
العائلات الرودانية وطقوس ذكرى عيد المولد النبوي الشريف
محمد جمال الدين

تارودانت..عيد المولد النبوي الشريف ذكرى مقدسة لدى العائلات الرودانية بطقوسها وعاداتها الأصيلة

بمدينة تارودانت والإقليم يشكل الاحتفال بعيد المولد النبوي الشريف مناسبة دينية عزيزة و غالية تخلدها ساكنة مدينة تارودانت وإقليمها وعبر كل الأجيال من خلال مظاهر وطقوس وتقاليد عريقة و أصيلة ترسخت في تراثها الحضاري و ذاكرتها التاريخية وعراقتها الدينية التي تعتز بها عبر التاريخ .

والاحتفال بهذه الذكرى الغالية التي تعتبر مظهرا من مظاهر حب الرسول المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم تكتسي في المرتبة الاولى بالنسبة لساكنة مدينة تارودانت طابعا دينيا واجتماعيا واقتصاديا وفرجويا حيث تلتقي العائلات فيها لترسيخ الروابط والأواصر الأسرية والتمسك بالتقاليد المغربية الأصيلة والتشبث بالقيم الروحية والاخلاقية لنبي الامة  ومنح القدوة للأ بناء و الأجيال الناشئة وتربيتهم على التمسك بالشعائر الدينية وحب المصطفى صلى الله عليه وسلم.

وترتبط هذه المناسبة الدينية الجليلة كذلك عند ساكنة مدينة تارودانت بعدد من الطقوس والعادات والتي تؤكد مدى تعلقهم وتمسكهم بالدين الاسلامي الحنيف وتشبثهم بقيمه السمحة.

وتتنوع مظاهر الاحتفال بهذه الذكرى عند ساكنة تارودانت والإقليم بين الامداح النبوية و المجالس الدينية، وتلاوة القرآن الكريم، وقراءة الأمداح النبوية، و الأذكار ،وسرد السيرة النبوية الشريفة ، وتنظيم المواسم الدينية في الزوايا خاصة الطائفة الحمدوشية والعيساوية  والمؤسسات التعليمية تخليدا لهذه الذكرى العزيزة على كل مسلم.

ولعل أبرز مظاهر الاحتفال بهذه المناسبة بالمدينة التوجه الى بيوت الله رفقة الأبتاء وإحياء ليلة الذكر بما يليق بها من خشوع وإجلال روحاني لذكرى مولد سيد الكونين وخاتم الأنبياء و المرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

كما يرتبط إحياء هذه الذكرى بتارودانت بعدد من الطقوس الاجتماعية التي تؤكد مدى تشبثهم بقيم التضامن والتآزر التي يدعو اليها الدين الاسلامي .

ففضلا عن تبادل الزيارات العائلية ترتبط هذه المناسبة  بتارودانت كذلك ومنذ القديم بختان الأطفال وتزيين الفتيات بالحناء والألبسة الجديدة الوهاجة وتقديم الحلويات واستضافة الاهل والاحباب، كما تقوم سيدات المنازل كذلك  بتحضير وجبة الكسكس والبغرير والمسمن والشباكية والتريد..الخ.

وعموما يجب ان نذكر ان التقاليد والعادات المتأصلة في الذاكرة الرودانية عبر التاريخ ولدى الأسر والأجيال المتعاقبة انها تحتفي وبشكل مقدس بثلاتة اعياد وبشكل رسمي وثابت لدى العائلات وهي  عيد الفطر والأضحى وعيد المولد النبوي الشريف إضافة إلى الاعياد الوطنية.

رابط مختصر
2016-12-10 2016-12-10
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة تارودانت الآن الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

تارودانت الآن الإخبارية