الوصف

السلطات المحلية بتارودانت وتهميش الجمعيات المدنية

السلطات المحلية بتارودانت وتهميش الجمعيات المدنية
السلطات المحلية بتارودانت وتهميش الجمعيات المدنية
مولاي عبد الله المكي السباعي

السلطات المحلية بتارودانت وتهميش الجمعيات المدنية

تعيش جمعيات المجتمع المدني بتارودانت نوعا من التهميش والاهمال بقصد أو بدونه، من طرف السلطات المحلية. مما جعل القائمين على هذه الجمعيات يتدمرون من هذا الحيف الخطير الذي جعلهم يفضلون الانزواء جانبا، مادامت طلباتهم لا تجد اذانا صاغية، منها طلبات اللقاءات التواصلية، وعدم توصلهم بالاستدعاءات قصد المشاركة في التظاهرات المحلية والجهوية وبالتالي الوطنية، مع اقتصار الجهات المعنية بحسب شكاية رؤساء الجمعيات، على استدعاء الجمعيات المنتمية للأحزاب، وتبقى الأخرى حبرا على ورق، ومجموع البنود داخل قوانينها الأساسية مجرد كتابات مقننة للحصول على الوصل المؤقت ثم النهائي، وحكاية الدعم للنهوض ومساعدة الجمعيات تبقى قصة وحكاية من حكايات ألف ليلة وليلة.

1- مدينة الجحود والجمود

يومه الأحد 04 دجنبر 2016 عرفت المدينة تظاهرة وطنية رياضية تحت عنوان (الرياضة للجميع) خاصة بالعنصر النسوي وبحضور اذاعات وطنية وشخصيات رياضية وطنية وعالمية، على رأسهم البطلة المغربية نزهة بيدوان، والاشكال الكبير، أن المشاركة النسوية كانت ضعيفة جدا وهزيلة، مردها سوء التسيير والتدبير، فقد جاء في الكواليس أن ثلاثة  أشخاص رياضيين سابقين تكلفوا بالتنظيم، لكن قلة خبرتهم أوقعتهم في المحظور، والفشل، بعد اقتصارهم على استدعاء بعض الموظفات، وتلميذات المدارس، في وقت كان من المفروض، عدم تقييد الاستدعاءات ، لأن أي تظاهرة رياضية ناجحة تكون بسبب كثافة المشاركات في انطلاقة السباقات من مسنين، وشباب، وأطفال وصولا الى ذوي الحاجات.

وبحسب تعليقات رؤساء الجمعيات المدنية أنهم كانوا على استعداد لإنجاح هذه التظاهرة من خلال استقطاب النساء الفاعلات، وبناتهن. تمثيلا لجمعياتهن خير تمثيل، ولكن مادامت عقلية المسيرين جامدة فلا حياة لمن تنادي.

2- الحنين الى عهد الديويد (البراح)

شخصية الديويد التاريخية، كانت تلعب دورا مهما من خلال الاعلان والإعلام بتاريخ الحدث المزمع تنظيمه، بركوبه على الحمار، وطريقته الفريدة في تلحين القائه للخطاب داخل الأسواق وخارجها.

اننا نحتاج ونحن الى هذه الشخصية الفريدة، حتى يكون الاستدعاء عام وغير مقتصر لجمعية على حساب الأخرى بالرغم من تساوي القوانين الأساسية للجميع.

وقد جاء على لسان بعضهم التأكد على ضرورة مقاطعة باقي الأنشطة المحلية، والمناسبات الوطنية مادام التهميش مصيرهم، مع التأكد على ضرورة وضع عريضة تنظم من طرف هذه الجمعيات الكثيرة العدد والمتنوعة الأهداف والأسماء، والقليلة الأهمية في مدينة الآباء والأجداد رودانة الجريحة.

رابط مختصر
2016-12-12
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة تارودانت الآن الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

تارودانت الآن الإخبارية