الوصف

تلميذة تلفظ أنفاسها في ظروف غامضة ضواحي تزنيت

تلميذة تلفظ أنفاسها في ظروف غامضة ضواحي تزنيت
تلميذة تلفظ أنفاسها في ظروف غامضة ضواحي تزنيت

تلميذة تلفظ أنفاسها في ظروف غامضة ضواحي تزنيت

لفظت تلميذة أنفاسها الأخيرة، مساء يوم أمس الثلاثاء، وكانت تتابع دراستها قيد حياتها، بإحدى المؤسسات التعليمية بالجماعة القروية “أيت وافقا”، ضواحي تزنيت، وذلك في ظروف غامضة، استدعت تدخل مصلحة الطب الشرعي الذي لم يحدد بعد سبب الوفاة.

وعن تفاصيل الحادثة، فقد كانت الفتاة (ك.ا)، وتقطن بدوار (أنامر إغشان)، قد تناولت إحدى وجباتها بدار الطالبة حيث كانت تقيم، وبعد مدة وجيزة أحست بمغص شديد في بطنها، وقامت بزيارة طبيب المركز الصحي بالجماعة الذي وصف لها الدواء.

وبعد عودتها إلى غرفتها، عاودها المغص ليتم نقلها على وجه السرعة إلى المستعجلات، ولتفارق الحياة داخلها.

وتضاربت المعطيات حول سبب الوفاة، إذ أصرت ساكنة المنطقة على أن سببه يعود لتسمم، في حين نفى المسؤولون على الشأن التربوي والصحي بالإقليم ذلك، لكون الملف الصحي للهالكة يشير إلى أنها  كانت تعاني من فقر الدم.

ويبقى الفيصل في هذه الحالة تقرير الطبيب الشرعي الذي سيحدد سبب الوفاة في قادم الساعات.

رابط مختصر
2016-12-21
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة تارودانت الآن الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

تارودانت الآن الإخبارية