تلاميذ يحاولون تسريب امتحانات البكالوريا رغم تشديد المراقبة الأمنية

تلاميذ يحاولون تسريب امتحانات البكالوريا رغم تشديد المراقبة الأمنية

مرّت أجواء اليوم الأول من الامتحان الوطني لشهادة البكالوريا في المغرب مجملًا بشكل عادي، إذ وخلافًا للعام الماضي، لم تشهد صفحات تسريب الامتحانات نشاطًا كبيرًا بداية اليوم الثلاثاء، واقتصرت المنشورات على تعميم بعض الاختبارات بعد مرور عدة دقائق على بداية الامتحان، فيما اعتذرت صفحات أخرى عن نشر أي تسريب خوفًا من ملاحقات قضائية.

وعبر جلّ الصفحات المشهورة بتسريب الامتحانات، تبيّن أن الكثير منها لم تقم بنشر صور للاختبارات والأجوبة قبل الامتحان، كما تبين أنه رغم تشديد المراقبة، نجح مرّشحون للبكالوريا في تصوير أسئلة الاختبارات وأجوبتها بعد مرور نصف ساعة على بداية الامتحانات، خاصة اختبارات اللغات الأجنبية، معلنين بذلك تحدّي العقوبات التي أعلنتها وزارة التربية الوطنية بحق كل المتورطين في الغش.

وعكس السنة الماضية التي عرفت تسريب بعض الاختبارات قبل بداية مواعيد إجرائها، لم يتم تسريب أي امتحان قبل بدايته إلى غاية نهاية اليوم الثلاثاء، بما في ذلك امتحانات السنة أولى بكالوريا التي مرّت خلال الأسبوع الماضي، في وقت شدّدت فيه السلطات المغربية قبضتها على المشتبه بهم في محاولات للتسريب، وألقت القبض على سبعة أشخاص أمس الاثنين.

وقال الأمن المغربي في بلاغ له إن مصالحه تمكنت من توقيف سبعة أشخاص بستة مدن وبلدات صغيرة، بتنسيق مع المصلحة المركزية لمكافحة الجريمة المرتبطة بالتكنولوجيات الحديثة ومختبرات تحليل الآثار الرقمية، وذلك “للاشتباه في تورطهم في إعداد وإدارة صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي بهدف تسريب مواد امتحانات الباكالوريا”.

وأشار البلاغ ذاته إلى أن عمليات التفتيش التي باشرتها المصالح الأمنية “مكنت من حجز معدات معلوماتية ودعامات إلكترونية كانت موجهة لتسهيل عمليات الغش”، كما لفت إلى أن المصالح الأمنية ألقت القبض خلال الأسبوع الماضي على 90 شخصًا للاشتباه في تورطهم في محاولات لتسريب امتحانات السنة الأولى بكالوريا.

الرباط (CNN)

رابط مختصر
2016-06-07 2016-06-07
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة تارودانت الآن الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

تارودانت الآن الإخبارية