الوصف

تذكرت يوم كنّا نلعب في البستان

تذكرت يوم كنّا نلعب في البستان

تذكرت يوم كنّا نلعب في البستان فزارتنا جدتي في نفس المكان

وقالت اللهم بارك في براءة الصبيان لا كدب ولا بهتان

فجأة قطفت وردتي بكل ثقة و أمان راح الشباب وراح العنفوان

بحث عليكي بين أجمل ورود البستان خطفوكي مني الحساد والعديان

ظنوا أنهم فرسان يا رباه أسوء الطالع أم امتحان

تذكرت حينما كنتي تنظرين إلي أقول هدا حلم أم خيال

إشتريت من أجليك البستان لتعودي إلى الجنان

ما بدي أصبر على هدا الإيهان

سأبحث عنكي في كل الحقول والوديان

وكل الحواضر بدون سهو او نسيان

لن أتركك يا حبيبة الوجدان

لم يعد يستقبلني البستان ولا الورود كما كان

حتى الطيور هجرت المكان

أسقي مكانك بماء الينسون وزهر الرومان

رابط مختصر
2016-05-26 2016-05-26
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة تارودانت الآن الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

الشاعر محمد بيتي