تالوين تطالب النائب البرلماني عبد اللطيف وهبي الإفراج عن هبته “الجرافة “

تالوين تطالب النائب البرلماني عبد اللطيف وهبي الإفراج عن  هبته “الجرافة “
تالوين تطالب النائب البرلماني عبد اللطيف وهبي الإفراج عن هبته "الجرافة "
مراسل

تعرف تالوين هبات من نواب برلمانيين على مدى تاريخ المشاركة في الانتخابات البرلمانية لكن توجه في غفلة من أهل تالوين ومن مقدميها إلى كراجات سماسرة يعتقدون ان ذلك تكلفة وعودهم لساكنة وهم في حالة الحاجة إليها كم من مصلحة يهبها أصحابها لأهل تالوين لحسن نيتهم للثقة التي عهدها فيهم الساكنة أو رشوة للمصوتين لكن دور الوساطة الانتخابية ومن يكذب ويلفق يجعلها مأدبة له خصوصا إذا كانت دسمة وتسيل اداما من كل الجوانب …واستمر هذا الحال مدة وكانت كل مواسم الانتخابات البرلمانية فرصة لمراكمة آليات وحولت الوسيط الانتخابي إلى مستثمر بمال ووسائل العمل من حق المواطنين وغصبها بدهائه وتسلطه ودهائه وخشونته …

وموعد الانتخابات البرلمانية الاخيرة مع الترسانة القانونية الجديدة ومع ما يطمح اليه الشعب المغربي من تغيير في النخب المفرزة وسلوكاتها ومحاربة السماسرة في الساحة السياسية وتوجيه الفعل الانتخابي القاعدي. وفي تالوين مع حزب الجرار تكرر الشيء نفسه داهسين القانون والأخلاق والأعراف الانتخابية جانبا وكانت أهم ما شهدته هبة من النائب البرلماني وهبي عبد اللطيف لجرافة لصالح جمعية الجماعات الترابية بتالوين…نضرا لأهميتها ومطالبة الجمعية للبحت عن آليات اخرى داخل هدا القطب التالويني الواسع بجماعاته الترابية ومساحته الجغرافية وصعوبة ولوج مناطقه والأضرار التي تتعرض له طرقه ومسالكه من ازرار وتاسوسفي وسيدي حساين وايت وكاز وادولون واسايس وغيرها …

ويستغرب أهل تالوين عن كيفية إستغلالهم واخذ هباتهم الموجهة لصالح العام الى من يدعي اغراس… في نقد لرئيس المجلس الاقليمي بتارودانت الذي على الاقل افرج عن مشروع للنقل المدرسي لصالح الفئات الهشة من التلاميذ المتمدرسين في مختلف مدارس الجماعات الترابية بتالوين…ونزوح محتجز الجرافة الى شتم وادعاء المعقولية فيها الكثير من علامات الاستفهام وتحويل اسلوب المعارضة الى طرق للابتزاز مفروغة من التدبير الجماعي والرغبة الاكيدة من الاستفادة من الريع الانتخابي بدون وجه حق اخلاقي ولا عرفي ولا قانوني ….

ولدعم مفهوم التنمية القطبية كان خطا استراتيجي من النائب البرلماني التعامل مع شخص وسيط بعيد كل البعد عن العمل المؤسساتي وتوجيه الهبة الى جمعية لدائرة تالوين تتدخل في حالات استعجاليه للطرق والتي ابانت مناسبة سقوط الامطار في شتاء السنة الماضية معاناة اهل الدواوير من عزلة وانقطاع عن العالم الخارجي في اوضاع مأساوية …

وعليه تطالب ساكنة تالوين الافراج عن هذه الجرافة أو رفع الشكاوي والدعوى القضائية ضد محتجزيها ان كان ما يدعيه السيد وهبي عبد اللطيف صحيحا…وان كان مكافئة له في الانتخابات…على الجهات المختصة التدخل من اجل تبيان مشروعية طرق الحملة الانتخابية…في كل الحالات النائب البرلماني هو مفتاح هذا اللغز إما أن ينضم الى صف المصوتين  او أن يلام باستعمال وسائل غير مشروعة في الدعاية الانتخابية…وحتى يتأكد للجميع أن الجرافة هبة لصالح مؤسسة تهدف إلى تقديم خدمات للساكنة وفك العزلة عن العالم القروي بدائرة تالوين والتدخل ألاستعجالي في حالة الفيضانات التي تهم المناطق الجبلية…في انتظار دعم هده الجمعية لتكون فاعلة في ميدان الخدمات باليات أخرى “النيبلوز” وسيارة الإسعاف مجهزة…والقيام بقوافل طبية بالجماعات الترابية وتقوية التضامن ألجماعاتي على صعيد دائرة تالوين…بعيدا عن هذه الممارسات اللاقانونية الرجعية والمكرسة لشخصنة الانتخابات وحملاتها ووعودها وهبات المدعمين للجماعات الترابية …حتى تقرا بحسن النوايا .

رابط مختصر
2017-09-22 2017-09-22
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة تارودانت الآن الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

تارودانت الآن الإخبارية