الوصف

تارودانت..خزانة الحسن الثاني قبلة لرجالات القضاء و الشريعة من مختلف ربوع المملكة

تارودانت..خزانة الحسن الثاني قبلة لرجالات القضاء و الشريعة من مختلف ربوع المملكة
خالد أمين الناصفي

الأمن التعاقدي محور ندوة بخزانة الحسن الثاني بتارودانت

احتضنت خزانة الحسن الثاني بتارودانت عراس ثقافية و حضارية صبيحة  يوم السبت 12 من نونبر 2016، أشغال الندوة العلمية الوطنية حول موضوع: “الأمن التعاقدي والتوجهات الحديثة لنظرية العقد” و مناقشته من مختلف الجوانب، بحضور مجموعة من ممثلي الهيئات القضائية و رجال الشريعة و القانون، من نواب للملك بعدة محاكم إبتدائية، و قضاة، و أطر جامعية، و طلبة و غيرهم حجوا للخزانة من كل فجي بالمملكة، بمختلف الصفات والمراتب.

الندوة عرفت ثلاث جلسات علمية :

الجلسة الأولى: كانت برئاسة الدكتور عبد المالك أعيوش نائب عميد كلية الشريعة ملحقة تارودانت

وبمداخلة اولى بعنوان “معالم الامن التعاقدي من خلال نظريه مجلس العقد في الفقه الاسلامي”من تقديم استاذ التعليم العالي ورئيس شعبه الفقه والتشريع كليه الشريعه ايت ملول السيد حسن قصاب و لكم باقي المداخلات :

 ـ المداخلة الثانيه: “المقاصد الشرعيه المعاملات الماليه و تجليات الأمن التعاقدي للدكتور” للسيد محمد الوردي استاذ التعليم العالي كليه الشريعه ايت ملول جامعه ابن زهر,

ـ المداخل الثالثه: “اهميه القيم في تامين العقود” للدكتور عبد الجليل مسكين استاذ بكليه الشريعه ملحقه تارودانت .

ـ المداخلة الرابعة : “حجيه شهادة اللفيف في اثبات التصرفات التعاقديه” للاستاذ حسن أكدرو رئيس قسم قضاء الاسره المحكمه الابتدائيه بورزازات .

ـ المداخله الخامسه: “الامن التعاقد بين مقتضى القوه الملزمه العقود وضروره مراجعه الالتزامات المرهقة” للاستاذ هشام السفاف قاضي بالمحكمه الابتدائيه عضو في نادي قضاه المغرب.

الجلسة الثانية : برئاسة من السيد يوسف اديب استاذ زائر بكليه الشريعه ملحقه تارودانت

ـ المداخلة الاولى: ” الامن التعاقدي ورهان التنميه العمرانيه ” من تقديم محمد الصويب استاذ التعليم العالي مساعد بكلية الحقوق بمراكش جامعة القاضي عياض

ـ المداخلة الثانية: ” الأمن القضائي و المنازعات الإدارية المتصلة بالإحالة على التعاقد في العمل القضائي المغربي : دراسة تحليلية ” لأستاذ التعليم العالي محمد التيجاني المؤهل بالمركز الجهوي لمهن التربية و التكوين لجهة فاس مكناس .

ـ المداخلة الثالثة: ” الحماية الجنائية للعقود ” من تقديم محمد الداودي نائب وكيل الملك لدى المحكمة الإبتدائية بإنزكان .

ـ المداخلة الرابعة: “الأمن التوثيقي بين النصوص القانونية و الواقع العملي” : تحرير المحرر الثابت التاريخ من قبل المحامي نمودجا” للأستاذ عمر الناجي الباحث بمركز الدراسات بالدكتورة بكلية الحقوق بأكادير .

ـ المداخلة الخامسة: “الإكراه البدني و الأمن التعاقدي”. للأستاذ صالح الكيرح منتدب قضائي من الدرجة الثانية بالمحكمة الإبتدائية بتارودانت .

ـ المداخلة السادسة: “مقتضيات القانون الجنائي و الدستور الجديد” للأستاذ محمد بن تاجر أستاذ زائر بكلية الحقوق بأكادير.

unnamed

الجلسة العلمية الثالثة: برئاسة الأستاذ سعيد موقوش الكاتب العام للمركز المتوسطي للدراسات القانونية و القضائية بالرباط .

ـ المداخلة الأولى: “الأمن التعاقدي و مساطر صعوبات المقاولة ” للأستاذ ياسين الذغاني أستاذ التعليم العالي مساعد بكلية الحقوق بمراكش ,

ـ المداخلة الثانية: “مظاهر الأمن التعاقدي في العقود المبرمة بشكل إلكتروني ” للأستاذ عبد اللطيف ادو طفرت عضو المكتب الجهوي لنادي قضاة المغرب بأكادير .

ـ المداخلة الثالثة: “الأمن التعاقدي في جراحة التجميل بين الفقه و القضاء” للأستاذ جواد ابوير نائب وكيل الملك لدى المحكمة الإبتدائية الزجرية بالدار البيضاء .

 ـ المداخلة الرابعة: ” السلطة التقديرية للقاضي المدني في تحقيق الأمن التعاقدي في ضوء مقتضيات الفصل 110 من دستور 2011.للأستاذ حسن لميني عنوي قاضي بالمحكمة الإبتدائية بورزازات .

ـ المداخلة الخامسة: ” مبدأ سلطان الإرادة في ضوء توجهات العقد الإستهلاكي . للأستاذ بوشعيب فهمي باحث بمركز الدراسات في الدكتوراه بكلية الحقوق بأكادير .

ـ المداخلة السادسة: قيود الأمن التعاقدي في التشريع المغربي: مساطير صعوبات المقاولة نمودجا”.للأستاذ سقف جلال نائب رئيس مركز المنارة للدراسات و الأبحاث بالدار البيضاء.

0120

0121

رابط مختصر
2016-11-13 2016-11-13
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة تارودانت الآن الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

تارودانت الآن الإخبارية