تارودانت: ملابسات احتراق قسم بمدرسة أيت قاسم جماعة المهادي

تارودانت: ملابسات احتراق قسم بمدرسة أيت قاسم جماعة المهادي

أضيئت سماء المهادي  بنيران ملتهبة مساء الأربعاء 11 نونبر 2015، و تحديدا الساعة السابعة مساء، على إثر حريق اندلع بأحد قسمي الوحدة المدرسية أيت قاسم، التابعة لمجموعة مدارس المختار السوسي، بجماعة المهادي ـ نيابة تارودانت.

على إثر تلقيهم لمكالمة هاتفية من ساكنة الدوار تبلغهم بالحريق، تنقل إلى عين المكان رجال الدرك الملكي بسبت الكردان، الذين عاينوا الحريق و اتصلوا بالوقاية المدنية بأولاد التايمة، و الشرطة العلمية بأكادير لفحص مكان الحريق و جمع الأدلة، كما حضر إلى عين المكان الأستاذ إبراهيم اضرضار النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية و التكوين المهني بتارودانت لتفقد الوضع.

 سقف القسم المصنوع من الخشب ساهم في تأجيج الحريق، الشيء الذي دفع بعناصر الوقاية المدنية إلى تكسير الجدران و السقف حتى لا تمتد النيران للفصل المجاور. وأخيرا تم إخماد الحريق بفضل تظافر جهود الجميع كل في مجال تخصصه.

 و الجدير بالذكر أن القسم المحترق تم بناؤه منذ سنين عديدة، و هو من نوع البناء المفكك، تمت صباغته و القسم المجاور له في عطلة المسيرة الخضراء يوم الجمعة 6 نونبر 2015، فرحة بالإصلاحات لم تدم سوى أربع أيام، تلتها صدمة الحريق.

وأسفرت النتائج الأولية للتحقيق و البحث، على أن الحريق نشب بداية في الكتب الموضوعة على طاولة في آخر الفصل. و ما زال البحث مستمرا لمعرفة أسباب الحريق، الذي يحتمل سيناريوهات متعددة.

فحسب مصادر مطلعة قد تعود أسباب اندلاع الحريق إلى مخلفات صباغة الأقسام و التي تتضمن مواد قابلة للاشتعال، أو قد يكون الحريق بفعل فاعل خصوصا و أن النافذة الخلفية للقسم المحترق كانت دون زجاج، يسهل التسلل منها إلى داخل الفصل، كما أن الوحدة المدرسية غير متصلة بشبكة الكهرباء مما ينفي فرضية حدوث تماس كهربائي.

خسائر مادية مهمة خلفها الحريق، تتمثل في احتراق الحجرة الدراسية بكل تجهيزاتها، بما فيها الطاولات والسبورة و المكتب و الكتب و الدفاتر…، خسائر قد وقف عليها الكاتب العام لعمالة إقليم تارودانت، و النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية و التكوين المهني بتارودانت، و رئيس دائرة أولاد تايمة و رئيس جماعة المهادي و رئيس مصلحة  الشؤون الادارية والمالية و رئيس مصلحة التخطيط  و رئيس مكتب  البنايات بالنيابة، في زيارة تفقدية للمؤسسة صباح الخميس 12 نونبر 2015.

اجتماعات مكثفة ترأسها النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية و التكوين المهني بتارودانت في عين المكان طيلة هاذين اليومين، مع جمعية آباء وأمهات م/م المختار السوسي وممثلي السلطة المحلية، من أجل توفير الظروف العادية لاستمرار الدراسة بالوحدة المدرسية، التي تتضمن متمدرسين من السنة الأولى إلى السنة الخامسة ابتدائي و هم على مشارف إجراء الإمتحانات. توجت بالاتفاق على استغلال قاعة جمعية الخير المجاورة للمؤسسة، في انتظار إعادة بناء الحجرة الدراسية المحروقة.

و قي ذات السياق صرح النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية و التكوين المهني بتارودانت ابراهيم اضرضار للبوابة الإخبارية “تارودانت الآن” : ” بأنه يجب على الساكنة الإهتمام بالمدرسة و العناية بها،  كاهتمامهم بضيعاتهم الفلاحية، لأن المدرسة توفر التعليم و التربية لأبنائهم ” .

b2

رابط مختصر
2015-11-16
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة تارودانت الآن الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

تارودانت الآن الإخبارية