في حادث سير مروع في محيط الثانوية التأهيلية الرازي بجماعة أرزان، شبيه بحوادث اخرى وقعت في نفس الموقع، لفظ التلميذ م. ايت عبد الواحد، الذي كان قيد حياته يتابع دراسته بالسنة أولى إعدادي، (لفظ) أنفاسه مباشرة بعد أن صدمته سيارة مسرعة، وذلك صبيحة يوم الثلاثاء 7 مارس 2017، بعد خروجه مباشرة من الدراسة

هذا ويعاني محيط المؤسسة المذكورة من غياب تام لمطبات وعراقيل السير أو لعلامات تشوير كافية تنبه السائقين لوجود مؤسسة تعليمية، وذلك مرده حسب فاعلين جمعويين محليين لتأخر السلطات المعنية في وضعها رغم أن الموقع سبق وكان مسرحا لحوادث سير مماثلة، اخرها سقوط تلميذة في حفرة على جانب الطريق وعلى اثر هذه الحادثة المؤلمة التي كان ضحيتها تلميذ في مقتبل العمر تدعو جمعية آباء وأمهات وأولياء تلاميذ مؤسسة الرازي الثانوية التأهيلية كافة المسؤولين إلى التدخل العاجل من أجل الحد من الأخطار المحذقة بأبنائهم خلال متابعتهم لدراستهم.

تارودانت الآن الإخبارية | مراسل