احتضن مقر مفوضية الشرطة بأولاد تايمة إقليم تارودانت، صباح اليوم الثلاثاء 16 ماي 2017، فعاليات الاحتفال بالذكرى 61 لتأسيس مديرية الأمن الوطني على يد فقيد الأمة جلالة الملك محمد الخامس رحمه الله سنة 1956، كمؤسسة مكلفة بالحفاظ على الأمن والنظام العام وحماية الحقوق والحريات والسهر على إنفاذ القانون.

الحفل عرف حضور فعاليات سياسية ومنتخبة وإدارية وأمنية وجمعوية عديدة، بالإضافة إلى نساء ورجال الأمن الوطني بأولاد تايمة وأفراد أسرهم.

استهل برنامج الحفل بمراسيم تحية العلم وترديد النشيط الوطني، بعدها قراءة آيات بينات من الذكر الحكيم، تلاها كلمة المفوضية على لسان رئيسها العميد إسماعيل بلفقيه، والذي أوضح من خلالها التطور التاريخي لمؤسسة الأمن الوطني والمنجزات المحققة والبرامج المسطرة والإستراتيجية الجديدة لمديرية الأمن الوطني والتي تعتمد الانفتاح على المحيط المجتمعي، وتفعيل مبادئ الحكامة الجيدة وتأهيل العنصر البشري وترسيخ ثقافة حقوق الإنسان في صفوف موظفي الأمن الوطني في سبيل تجويد الأداء الأمني والمرفقي والرقي بالخدمات الأمنية لهذه المؤسسة العتيدة، مبرزا في ذات السياق الخدمات الجمة التي تقدمها مفوضية الشرطة بأولاد تايمة والقضايا التي عالجتها والتي بلغت نسبة نجاحها 90 في المئة، بفضل بسالة وانضباط وتفاني نساء ورجال الأمن الوطني بأولاد تايمة، وكذا بفضل التفاف كل فعاليات المجتمع وتفتهم بمكونات هذه المؤسسة العتيدة، هذه الثقة والالتفاف والدعم كما صرح رئيس المفوضية لن يزيد عناصر الأمن الوطني إلا قوة وتحفيزا على البذل والعطاء وخدمة المواطن واستثبات الأمن والطمأنينة داخل مملكتنا العزيزة.

ليختتم الحفل بفقرة إنسانية معبرة، تم من خلالها الاحتفاء بمجموعة من رجالات الأمن الوطني بأولاد تايمة، والذين وافتهم المنية خلال هذه السنة، بتقديم بعض الهدايا والشواهد التقديرية لأسر المحتفى بهم كعربون امتنان ووفاء لروحهم الطاهرة واعتراف بالتضحيات الجليلة التي قدموها خدمة للوطن والمواطنين.

تارودانت الآن: محمد ضباش