تحت شعار: “رؤية مستقبلية مشكلات وحلول”، نظمت جمعية آباء وأمهات وأولياء  التلاميذ لمجموعة مدارس المهدي بن تومرت، المديرية الإقليمية تارودانت جماعة ارزان، لقاء تواصليا مع أولياء أمور التلميذات والتلاميذ، يوم الجمعة  17 مارس 2017، بدار المواطن بارزان، ابتداء من الساعة الرابعة بعد الزوال،  وذلك في إطار أنشطتها التربوية التواصلية الهادفة إلى ترسيخ مبدأ التشارك في العمل وجعل أولياء الأمور في مواكبة دائمة لعمل الجمعية، إضافة إلى جعل علاقات التواصل  بين الأسرة والمدرسة سلوكا مستمرا في وعي أولياء الأمور قصد  تأسيس لتواصل تربوي وجمعوي هادف..

وقد حضر هذا اللقاء التواصلي  عدد من أطر مجموعة مدارس المهدي بن تومرت إلى جانب عدد كبير من الآباء  والأمهات وفعاليات المجتمع المدني بالمنطقة، وبحضور شرفي للسيد رئيس المجلس القروي لارزان الأستاذ العربي بوكريم ..

وافتتح  برنامج هذا اللقاء بآيات بينات من الذكر الحكيم، بتلاوة التلميذة سكينة الوعرابي،  ثم  تناول الكلمة السيد رئيس الجمعية  الأستاذ العربي البوغة،  شكر خلالها  الجميع على تلبية دعوة الحضور التي اعتبرها مؤشرا هاما يجسد مدى اهتمام أولياء الأمور وفعاليات المجتمع المدني والمجلس المنتخب بشؤون التربية والتعليم بالمنطقة وبالمستقبل الدراسي لأبنائهم، ثم ذكر بالسياق العام الذي استلزم عقد هذا اللقاء والمتمثل في إطلاع الحاضرين على سير عمل الجمعية ومدى تقدم تنفيذ برنامج عملها السنوي، بعده أخذ الكلمة السيد عمر بوكريم  كاتب الجمعية الذي  شكر بدوره الجميع على تلبية دعوة الحضور، وحث الآباء على تكثيف التواصل مع المدرسة من أجل تتبع سيرورة تطور نتائج أبنائهم،  كما ذكر بعض المعوقات التي يمكن أن تعترض هذا التواصل، وطرح بعض الحلول التي يمكن من خلالها تمتين روابط الاتصال بين المدرسة والأسرة بغية  العمل بشكل تشاركي على الرفع من مستوى التحصيل الدراسي عند التلاميذ. أما السيد رئيس الجماعة القروية لارزان فقد نوه في كلمته بمبادرة هذا اللقاء باعتباره يضم كافة الأطراف الفاعلة في الحقل التربوي بالمنطقة خدمة لمصلحة المتعلمين وخدمة للمدرسة، وجعلها من أولويات اهتمام الفاعلين بالمنطقة، كما وعد الجمعية بالدعم اللازم في جل أنشطتها التربوية، مذكرا بالمشاريع التي سامت بها الجماعة بالمؤسسة ومنها بناء قاعة متعددة الوسائط…

وبعد أن تقدم السيد رئيس الجمعية بالشكر العميق لرئيس الجماعة المحلية ولرؤساء جمعيات المجتمع المدني بالمنطقة على تعاونهم الدائم وتفاعلهم الإيجابي مع قضايا المدرسة وأنشطتها المشتركة مع جمعية الآباء، أعطى الكلمة لعدد من الحاضرين لطرح ملاحظاتهم على عمل الجمعية، وإبراز مقترحاتهم لحل عدد من الإشكالات المطروحة على عاتقها، من أهمها المساهمة في بناء “ملحقة تالعينت”  ووضع خطة عمل لمتابعة السير العادي للمؤسسة..

وبعد نقاش فعال خلص اللقاء إلى الاتفاق عدة توصيات أساسية، منها:

– تنظيم حصص الدعم الخارجي لفائدة التلاميذ المتعثرين بإشراف جمعية الآباء و بشراكة مع المؤسسة

– الرفع من قيمة المساهمة السنوية التي حددت في 50 درهم من أجل توفير موارد إضافية لميزانية الجمعية

– التعبئة المستمرة من طرف الجميع على حث الآباء على المواكبة اليومية لأبنائهم قصد تتبع أدائهم التربوي والتعليمي..

واختتم هذا اللقاء في أجواء تواصلية إيجابية تم خلالها تكريم التلميذة نادية الدنكير، الفائزة في المسابقة الإقليمية للرسم، تشجيعا لها ولكافة المتعلمين بالمنطقة على المزيد من الاجتهاد والإبداع..

تارودانت الآن الإخبارية / ذ.العربي البوغة