تارودانت..هل لعامل الإقليم علم بالخروقات التي تطال عملية توزيع الدقيق المدعم

علمت بوابة “تارودانت الآن الإخبارية” أن عدد من الأسر المحتاجة بمدينة تارودانت لم تستفيد من الدقيع المدعم خلال هذا الشهر.

وفي هذا السياق، أكد مصدر الجريدة، أن عملية توزيع الدقيق المدعم بمدينة تارودانت تعرف اختلالات، خصوصا ما يتعلق بالكمية الاجمالية للدقيق التي من المفترض أن تصل لأصحابها خلال هذا الشهر “دجنبر 2016″، والتي عرفت نقصا كبيرا، الأمر الذي تتسبب في حرمان عديد الأسر التي انتقلت الى مكان التوزيع قصد التزود بكيس دقيق، ليفاجئوا بعدم كفاية الكمية المتوفرة.

هذا وعبرت الساكنة عن استغرابها لموقف السلطات المحلية تجاه ما يعانيه المواطن البسيط من جراء التلاعبات التي تشوب عملية توزيع الدقيق المدعم بالمدينة، الأمر الذي يطرح مجموعة من التساؤلات حول وجهة الأكياس المفقودة، وعن الجهات المستفيدة من مثل هذه التلاعبات.

يذكر أن قطاع توزيع الدقيق المدعم بالمغرب يعرف مشاكل عديدة، خصوصا ما يتعلق بالاستفادة من رخص الاستغلال، والخروقات التي تطال عملية التوزيع، وكذا الجودة، ومواصفات المطاحن المكلفة بالإنتاج، الأمر الذي يستوجب مراجعة شاملة للقوانين المنظمة لهذا القطاع، مع تعزيز الرقابة اللازمة، بما يضمن حقوق المواطنين البسطاء.