تارودانت تهتز من جديد على وقع جريمة اغتصاب طفلة ذات خمس سنوات بحي زرايب أولاد بنونة

تارودانت تهتز من جديد على وقع جريمة اغتصاب طفلة ذات خمس سنوات بحي زرايب أولاد بنونة

اهتزت مدينة تارودانت على وقع جريمة بشعة، عندما أقدم عم بحي زرايب أولاد بنونة على اغتصاب طفلة شقيقه، وذلك تحت طائلة التهديد، العملية الإجرامية التي اهتز لها الحي المذكور، نفذها الظنين حسب الشكاية التي تقدمت بها والدة الضحية، مستغلا قرابته للضحية البالغة من العمر خمس سنوات، حيث قام باستدراجها إلى إحدى الغرف المجاورة لبيتها الأسري وقام باتكاربه لفعلته الدنيئة والتي يعاقب عليها القانون مع تشديد العقوبة في حق مرتكبها، خاصة وان الجريمة تدخل في إطار زنا المحارم.

من جهة أخرى وأثناء الاستماع إلى المتهم في عقده الرابع من العمر، نفى هذا الأخير كل التهم المنسوبة إليه جملة وتفصيلا، بالمقابل تشبثت الضحية أثناء الاستماع إليها بحضور والي أمرها بتصريحاتها المدلى بها في جميع مراحل البحث، وبعد إحالة الملف على أنظار النيابة العامة لدى محكمة الاستئناف بأكادير، قرر الوكيل العام وضع المتهم رهن الاعتقال الاحتياطي في انتظار إحالته على أول جلسة لمناقشة القضية.

وفي اتصال للجريدة برئيس جمعية نحمي ولدي لحقوق الطفل السيد صلاح الدين كناوي استنكر هذا الأخير الجريمة النكراء التي تعرضت لها القاصر على يد عمها، خصوصا وان الفعل المتركب يعد خطيرا جدا مقارنة بباقي الملفات التي وردت على الجمعية خلال الأسابيع القليلة الماضية وعدد فاق الأربع ملفات، مما يعني معه أن الظاهرة لازالت في ارتفاع، مؤكدا على أن الجمعية ستولي اهتماما بالغا للملف المعروض على أنظار العدالة والسبب في ذلك كونه من زنا المحارم ولا يجب السكوت عنه على الإطلاق، وان الجمعية المؤازرة للضحية ستطالب وفقا للقانون بتشديد العقوبة في حق المتهم إذا تبث كونه وراء الجريمة التي أثرت على نفسية الضحية البريئة، منوها في الوقت ذاته بمجهودات الشرطة القضائية والعلمية التي قامت بعمل جبار في الملفين الأخيرين ويتعلق الأمر بملف ما يعرف ب ” قضية البستاني ” و ملف ” زنا المحارم، حيث الاستعانة بالخبرة الطبية، بحيث انه أصبح من الضروري تعميم مثل هذه الخبرات لإثبات الفعل الجرمي المرتكب.

المصدر - دنيا بريس
رابط مختصر
2015-10-23
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة تارودانت الآن الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

تارودانت الآن الإخبارية