دوار تزمزال هوا دوار من مجموعة دواوير بقبيلة تميغاط جماعة تندين إقليم تارودانت، مع اقتراب كل صيف تحمل ساكنة هذا الدوار ومعه الدواوير المجاورة هم الماء للشرب والنظافة وسقي مواشيها، حيث تعتمد هذه الساكنة للحصول على الماء على جمع مياه اﻷمطار في مطفيات، لكن هذه المياه لا تكفي لكل حاجيتهم وخصوصا من يملكون المواشي، حيث يفقدون بسبب العطش ثلث إلى نصف مواشيهم.

وإذا علمنا أن المورد اﻹقتصادي الوحيد لهذه الساكنة هو بيع مواشيهم فإن معيشتهم تزداد سوءا بسبب قلة المياه فما يجنونه من ثمار لوز وأركان لا تكفي حتى ﻹستعمالتهم المعيشية فكيف بأن تكون مورد رزق، ومع كل سوق أسبوعي يجد المواطن البسيط بهذه المنطقة نفسه مضطرا لتخلي عن الكثير من الحاجيات واﻹكتفاء بالضروريات القصوى ولو لا بعض المساعدات التي تتلقاها الساكنة من أقاربهم المهاجرين للمدينة لما وجدوا ما يقتتون.

مشكل المياه سبب للساكنة معاناة حقيقية في صمت يحاولون التخفيف من هذه المعاناة بشراء صهريج ماء وإذا كانت الساكنة لا تملك موردا ماليا كافيا فإن كلفة صهريج ماء قد تدفع بعضهم إلى بيع جزء من مواشيهم بأثمنة بخسة من أجل الحفاظ على بقيتها .

كل هذه اﻷزمات قد تدفعنا لطرح السؤال المألوف ماهو الحل؟

الحل لهذة اﻷزمة المائية ممكن ويتمثل في التنقيب عن المياه الجوفية في المناطق المجاورة المحتمل تواجد مخزون مياه جوفي بها وربط الساكنة بها، لكي على اﻷقل تخصيص المياه المجمعة من اﻻمطار لسقي المواشي وتحصل الساكنة على مياه خاصة بها للشرب والنظافة، وفي انتظار أن تلقى هذه الساكنة لفتة من المعنيين فإنها تنشد وتآمل الخير في المجتمع المدني والمحسنين للتعاون مع السلطات لإنهاء هذه المعاناة.

تارودانت الآن / لحسن بزهار