انطلاق أشغال الدورة التكوينية حول مبادرات اقليمية لدعم الصحافة المدنية بمدينة الدشيرة الجهادية

انطلاق أشغال الدورة التكوينية حول مبادرات اقليمية لدعم الصحافة المدنية بمدينة الدشيرة الجهادية

افتتحت عشية أمس الجمعة 30 أكتوبر 2015، بمركب تيليلا بمدينة الدشيرة، أشغال الجلسة الافتتاحية “لمبادرات اقليمية لدعم الصحافة المدنية” و المنظمة من طرف الاتحاد الوطني للصحفيين الشباب بالمغرب، بتنسيق مع المديرية الجهوية لوزارة الاتصال لجهة سوس ماسة، و بدعم من الصندوق الوطني للديمقراطية (NED)، تحت شعار :“الصحافة المدنية…تحولات و تحديات مستقبلية” و قد بلغ عدد الصحافيين الشباب المستفيدين من هاته الدورة 25 .

photo (1)

في البداية تناول الكلمة السيد عبد العزيز بوضوضين رئيس الجلسة، الذي حيا الحضور ثم رحب بالسيد علي امقدور المدير الجهوي لحقوق المؤلفين بأكادير، ثم الاعلامي السيد محمد القنور من مراكش الذي يعد واحدا من أكثر المتعاونين و المؤطرين لأنشطة الاتحاد، و لكل الاعلاميين الذين شاركوا و واكبوا فعاليات هاته المبادرة. لتعطى الكلمة بعدها لأحمد موشيم رئيس الاتحاد الوطني للصحفيين الشباب بالمغرب و منسق المشروع، الذي تحدث عن حيثيات التنظيم و أعطى نبذة عن الصندوق الوطني للديمقراطية NED، كما عرض برنامج الاتحاد و أهدافه، و على سبيل الذكر المساهمة في تعزيز و تقوية قدرات الاعلاميين الشباب في تقنيات و مبادئ الصحافة الوطنية و تعزيز مهاراتهم لتبني حملات المناصرة و دعم القضايا المرتبطة بالشأن المحلي، اصدار كتاب علمي في 1000 نسخة يتضمن الحصيلة السنوية لمشروع المبادرات الاقليمية لدعم الصحافة المدنية، تنظيم لقاء وطني لمتابعة و تفعيل توصيات اللقاءات الجهوية، و اطلاق موقع اخباري و تواصلي، كما شكر اللجنة التنظيمية على ما بذلوه من مجهودات لإعداد و انجاح هذا اللقاء، و شكر مصطفى جبري المدير الجهوي لوزارة الاتصال لأكادير لجهة سوس ماسة، الذي ساعد و شجع هاته المبادرة بتنقله على مع رئيس الاتحاد على مدى أسبوع من أجل البحث عن المكان الذي سيحتضن اللقاء و الاتصال بالسادة المؤطرين و التنسيق معهم، و اتماما لكلمته شكر رئيس الاتحاد الوطني للصحفيين الشباب بالمغرب كل الحاضرين و دعاهم إلى الانضباط و الالتزام بالبرنامج و احترام الأطر، لأن الاتحاد والمستفيدين في مجموعة واحدة، مقابل الأساتذة المؤطرين في المجموعة الثانية لأنهم هم الذين سيواكبون المشاركين طيلة فترة التكوين.

photo (2)

كلمة أخرى ألقاها مصطفى جبري المدير الجهوي لوزارة الاتصال بأكادير لجهة سوس ماسة و التي عبر فيها عن سعادته للتواجد في هاته الجلسة و شكره لأعضاء الاتحاد مع تمنياته بالخروج بأفضل النتائج من هاته المبادرات لما يخدم الاعلام الوطني و اعلام الجهة بصفة خاصة ، كلمة حملت العديد من المستجدات الوزارية نوردها كما جاءت على لسانه: ” بهاته المناسبة أخبركم بأنه قد عقد الملتقى الوطني الأول حول التكوين في مجال الاعلام و المعلومة الذي نظمته الوزارة الجمعة الماضية، و الذي قدمت فيه الوزارة دليلا حول التكوينات الموجودة بالمغرب في القطاع العام و الخاص و التكوين المهني، و في هذا الملتقى أكد وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة على ضرورة التنسيق بين وحدات التكوين في ميدان الاعلام والمعلومة من أجل الارتقاء بجودة التكوين، و شدد كذلك على الحاجة الملحة لتشجيع و تحفيز البحث العلمي في مجال الاعلام و الاتصال، و في هاته السنة سوف يتم احياء مركز الدراسات و البحث و الاستطلاع بالمعهد العالي للإعلام و الاتصال، و احداث أكاديمية للتكوين في مهن الاعلام بتعاون مع وزارة التعليم العالي و البحث العلمي و تكوين الأطر. بالنسبة للدليل التكوينات فهو موجود بموقع الوزارة للاطلاع عليه و تحميله…و قد حضرت في 15 يناير من هاته السنة تكوينا نظمه الاتحاد حول دعم الصحافة المدنية الحوار الوطني من أجل دعم الاعلام المدني، حضرت لورشة أطرتها الأستاذة فوزية الخطابي عرفت فيها الصحافة المدنية أو صحافة الجمهوربأنه مصطلح أمريكي أنتج منذ نهاية السبعينات و برز في سنة 1988، و الصحافة المدنية هي نموذج فريد و صحافة لا تعتمد على السوق أو الإيديولوجية و لا رئيس تحرير و تلزم الصحافي أن يتحدث مع الجمهور و أن يعرف الجمهور و أن يبحث عنه، ليس المقصود بالصحافة المدنية ممارسة الدور الاجتماعي، و لكن القصد هو ايجاد البيئة الحوارية الديمقراطية لبناء هذا الحوار الديمقراطي…و في السنوات الماضية لاحظنا بروز طفرة في التكنولوجيا: موافع التواصل الاجتماعي، الفيس بوك، تويتر الهواتف الذكية، فلا بد من التكوين المستمر و قبله لابد من اخلاقيات المهنة لأنها الأساس، فالتكوين يجب أن يكون على أساس احترام الأخلاقيات، لأن هناك بعض الصحافيين يسيئون استخدام حرية الرأي و التعبير، فحرية التعبير مقيدة بقانون دولي فيما يتعلق بالحياة الخصوصية التي أصبحت الآن مباحة في وسائل الاعلام، و المساس بالأسس السياسية و الدينية و النظام الاجتماعي للدول و افساد أخلاق الشباب، الحرية موجودة و لكن لها حدود لذا يجب عدم السماح للصحافة أن تقول ما تشاء بل يجب تقييد هذه الحرية بمقتضى القانون لأن الكلمة في الصحافة تكون أقوى من الرصاصة “.و في ختام كلمته أكد المدير الجهوي لوزارة الاتصال بأكادير لجهة سوس ماسة على ضرورة الخروج بتوصيات من هاته المبادرة، و تكوين لجنة لتتبع و لتطبيق تلك التوصيات.

و ختمت الجلسة باستراحة شاي، لتنطلق بعدها أولى الورشات التكوينية بتأطير الاعلامي محمد القنور. الورشة الأولى حول “طرق الكتابة للصحافة المدنية و معايير ضبط الجودة”، ثم الورشة الثانية في موضوع “الضوابط المهنية و التقنية و الأخلاقية للصحافة المدنية”. تفاعل ايجابي بين المؤطر و الصحافيين الشباب ميز أشغال هاتين الورشتين، و صعوبة في التركيز على موضوع التكوين عانى منه المؤطر بسبب كثرة أسئلة المشاركين الخارجة عن الموضوع و المرتبطة أكثر بممارستهم الميدانية و مشاكلها و طرق التواصل للحصول على الخبر.

photo (3)

photo (4)

photo (5)

و الجدير بالذكر أن أشغال هاته الدورة التكوينية ستمتد على مدى ثلاثة أيام إلى غاية يومه الأحد 1 نونبر 2015

رابط مختصر
2015-10-31
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة تارودانت الآن الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

تارودانت الآن الإخبارية