الوصف

المهرجان القرآني لاشتوكة يستقطب أزيد من 4500 زائر

المهرجان القرآني لاشتوكة يستقطب أزيد من 4500 زائر
محمد ادوحموش

استقطبت الدورة السابعة من  المهرجان القرءاني لاشتوكة ايت بها  المنظمة أيام  22 و 23 و24 أبريل من السنة الجارية بمدينة بيوكرى ، أزيد من4000  زائر  حسب تقديرات اللجنة المنظمة جاءوا من كل  أرجاء  الاقليم و عديد منهم من الاقاليم المجاورة  في اشارة الى ان هذه التظاهرة  تنغرس شيئا فشيئا في وجدان ساكنة الاقليم  وتندرج ضمن ملتقياتهم الدينية التي يعرف بها  حاضرة الاقليم .

وحسب تقديرات اللجنة  فالإقبال على هذه التظاهرة التربوية والعلمية  كان متزايدا، حيث قدم الزوار من مختلف الارجاء  للتواصل مع العلماء وألمع  القراء  .ومن الملفت في دورة هذه السنة  وطيلة ايام المهرجان،  الحضور  النسائي  المكثف  الذي اعطى لفعالياته رونقا وبهاءا .

واللافت أيضا في هذه دورة  هذه السنة ،وعلى عكس السنوات الماضية،  المواكبة اليومية  الوازنة لثلة من المنابر الاعلامية ، مواكبة  اسهمت  في تزايد شهرة المهرجان  والتعريف به  بلا ريب ، من هذه المنابر: الاذاعة الوطنية قسم تمزيغت  ،وراديو mfm  ، و القتاة الثامنة تمازيغت ، اضافة الى جهود المواقع الالكترونية  التي تنشر تقارير مصورة  وربورطاجات يومية منها :موقع  بيوكرى نيوز  وشتوكة بريس وتربويات شتوكة ، فضلا عن مواقع التواصل الاجتماعي  من خلال استجوابات عديدة  مع المنظمين والمشاركين  طيلة فترات النشاط ،وهو مما يحسب لها هذه السنة. وفي هذا الصدد  قال  الاستاذ عبد الله  والحيق  عضو اللجنة التنظيمية للمهرجان : إن هذ ه المواكبة  الاعلامية المميزة  تستحق كل تنويه  وتقدير  من قبل  ادارة المهرجان و انه ينبغي  اعتبار هذه المواقع  والقنوات  الاذاعية والتلفزية الوطنية شريكا اساسيا  وضروريا في نجاح أي مهرجان  من هذا القبيل ،وأوضح أن الاعلام  أضحى فضاء متميزا للتواصل والتعريف بمكونات النشاط .

u1

Advert test
رابط مختصر
2016-04-27 2016-04-27
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة تارودانت الآن الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

تارودانت الآن الإخبارية