الفريق الاتحادي بالجماعة الترابية تارودانت ينسحب من اشغال دورة فبراير 2017 ويصدر بيان للرأي العام

تارودانت الآن الإخباريةآخر تحديث : الخميس 1 يونيو 2017 - 12:28 مساءً
الفريق الاتحادي بالجماعة الترابية تارودانت ينسحب من اشغال دورة فبراير 2017 ويصدر بيان للرأي العام

توصلت بوابة تارودانت الآن الإخبارية بنسخة من بيان صادر عن الفريق الاتحادي بالجماعة الترابية تارودانت حول الانسحاب من اشغال جلسات دورة فبراير 2017، وذلك لعدم احترام آليات التواصل والتشارك وتعمد الإقصاء الممنهج  وعدم التقيد بضوابط الحكامة والشفافية و ضمان استمرارية تنفيد قرارت الجماعة يدعو للانسحاب وتحميل المسؤولية الكاملة لرئاسة المجلس ..

نص البيان

بعد  التحاق أعضاء  الفريق الاتحادي بالجماعة الترابية تارودانت بقاعة الاجتماعات  الساعة 4 و عشرين  دقيقة والمكوث  بالقاعة الفارغة حتى الساعة الخامسة والبقاء   مدة تتجاوز  10 دقائق  اخرى ببهو الجماعة امام قاعة الاجتماعات .. دون ان تقدم لهم  لائحة الحضور للتوقيع داخل القاعة طبقا للقانون / النظام الداخلي  ..مما جعل الفريق الاتحادي  يقرر مغادرة قاعة الاجتماعات بالجماعة الترابية  تارودانت وعدم حضور افتتاح اشغال دورة فبراير العادية 2017  للاحتجاج ولفت نظر الرئاسة وكل من يعنيه الامر الى ضرورة التقيد بالضوابط المحققة للسير العادي للعمل التداولي للمجلس ومهام  المستشارين الجماعيين …

و كان من المفترض ان يتقدم الفريق الاتحادي برسم نقطة نظام بكلمة في بداية الجلسة تهم علاقة رآسة المجلس  مع المنتخبين و خاصة الفريق الاتحادي ومبادراته ومراسلاته ، و تهم استمرارية أداء المرفق العمومي في تكامل  شفاف مع البرامج و المشاريع المعتمدة   في التجربة السابقة وسير التجربة الراهنة ..

و بناء على المعطيات اعلاه فان الفريق الاتحادي يسجل  :

(1) خرق مقتضيات المادة  13 من النظام الداخلي للمجلس (في علاقتها بالمادة 67  من القانون التنظيمي للجماعات الترابية) والتي تؤكد على :  ” .. يوقع الاعضاء بعد دخولهم لقاعة الاجتماع وليس بمقر الجماعة ..

(2) عدم اجابة  رآسة  المجلس على  المراسلات التي وجهت لها من طرف الفريق الاتحادي منذ أواخر شهر دجنبر2016.  المتعلقة بقضايا و ملفات تهم أوضاع الشغيلة بالجماعة والعرضيين..ومعطيات إدارية وثائقية تهم الصفقات المبرمة وسندات الطلب برسم سنة 2016..كما تهم الغاء الترويسة بالامازيغة من مراسلات الجماعة .. وإلغاء وشطب أرشيف الموقع الالكتروني للجماعة والذي يوثق لما  قبل 4 شتنبر 2015 ..ووجود خلل في توثيق مداخلات أعضاء وعضوات الفريق التي تجتزأ وتخرج عن سياقاتها المحددة ..مع الإحالة على التوصيات والمراسلات المحالة على المجلس إداريا وبالجلسات ..

(3) عدم الاستجابة لدعوات الفريق الاتحادي المتعلقة بارجاع الارشيف المحذوف من الموقع الالكتروني  للجماعة …

(4)  عدم استجابة الرآسة  لدعوة  عقد اجتماع مع الفريق والتي وجهت لها و طرحت اكثر من مرة اثناء انعقاد دورات المجلس  لدراسة العديد من الملفات والقضايا الاساسية ذات صلة بالسير العادي للمرفق العمومي ومبدا الاستمرارية ..وتهم  الأدوار القانونية للمستشارين والمستشارات كما يؤطر ذلك الدستور والقوانين الجاري بها العمل والقواعد العامة للشفافية والحكامة ..ومآل  البرامج والاعتمادات التي قررها المجلس في  ما قبل 4 شتنبر 2015…الخ

و من جهة اخرى و في علاقة مع جدول اعمال الدورة  لابد من تسجيل الملاحظات التالية  :

(1) فيما يخص النقط  المدرجة  بالجلسة الأولى ليوم الاثنين 06 فبراير 2017  و المتعلقة باتفاقيات الشراكة  ..فان الفريق الاتحادي يوضح للرأي العام ان المجلس البلدي في التجربة السابقة وضع برنامجا  مهما في اطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية مع الجمعيات المعنية في كل من اولاد الغزال  و ايت قاسم و الزيدانية و البورة  .. و الموزع على ثلاث سنوات بما فيها ما تمت مدارسته لتنزيله برسم سنة 2015 حيث تم اعداد الملفات كما يحدد ذلك القانون و حررت محاضر رسمية  لمداولات و”قرارات “اللجنة المحلية المكلفة بالمبادرة والتي تضم في عضويتها .. البلدية / الجمعيات / السلطة  والتي اعتمدت من طرف المجلس حيث احيلت  على العمالة للمصادقة ..الا انه  لم يتم التوقيع عليها من طرف  العامل السابق لاعتبارات لن ندخل في حيثياتها هنا ..وتضم على سبيل المثال ..

– اقتناء ثلاث سيارات للنقل المتعدد الاستعمالات (نقل التلاميذ والتلميذات …)

– بناء  قاعة مغطاة   للألعاب الجماعية ..

– تشييد دار لتاهيل  الحرفي للشباب  بايت قاسم

– بناء معمل نسوي  للصناعة التقليدية

– اقتناء ثلاث سيارات للنقل المتعدد الاستعمالات…اضافة الى مشاريع وبرامج أخرى تتعلق بما انجز سنوات 2013 و2014 . بنفس المناطق ..

إضافة الى البرامج التي تهم انجاز مشاريع مهمة  باحياء  البورة واكويدير والزيدانية …الخ

هذه المشاريع – مع تعديلات معينة –  هي موضوع تصديق  من طرف السيد العامل الجديد الذي عمل على اطلاق المشاريع والبرامج المجمدة سابقا ؟؟ و هي المعروضة على المجلس في دورته هاته للمصادقة  على بعض الاجراءات المتعلقة بها وفقا للقانون..

و بناء عليه فان الفريق الاتحادي  يدعم بقوة كل البرامج التنموية التي سطرها سابقا او التي تعتمد نفس المنهجية والمرجعية والمعتمدة من مؤسسة المجلس او مؤسسات الدولة وكل الشركاء ..

(2) اما  فيما يخص الجلسة الثانية و المقرر عقدها  يوم الثلاثاء 14 فبراير 2017 فقد سبق ان نبهنا الى ضرورة احترام قواعد المنافسة و تعميم المعلومة  بشكل عادل بين المعنيين بالبرامج و المشاريع على غرار المعمول به في الصفقات وقواعد التباري  وضرورة احترام المنهج القانوني للحكامة الجيدة  والمنافسة العادلة والشريفة بما يحد من أي احتكار ..تجاه  ملفات توجد بشانها  طلبات لدى الجماعة والعمالة و تمت دارستها  ووصلت الى مراحل  متقدمة حيث طلب من المشاركين  ادخال تعديلات وتقديم توضيحات حول جملة من القضايا والإجراءات التقنية والفنية والعمرانية وفقا لموضوع المنافسة واتفق على فتح فرصة إضافية تسمح بتقدم مشاركين اخرين كما اتفق على تشكيل لجنة مختلطة تقنية وفنية تتابع هذا الملف ليتجاوب مع حاجيات الطلاب والطالبات والمحيط بعيدا عن النظرة التجارية او الربحية الصرفة  وهي المتعلقة باحداث حي جامعي للطلبة والطالبات بسطاح المدينة ..

كما ان الفريق الاتحادي بالجماعة الترابية  أطلع الأعضاء  على الملف في تفاصيله العامة وبالخلاصات التي اشرنا اليها أعلاه ودعا الى استدعاء كل المشاركين وإصدار اعلان عمومي للمنافسة بينهم وغيرهم في اتجاه اختيار الأفضل وفقا للقانون ..

اما فيما يخص اتفاقيات الشراكة الخاصة  بالمنح والدعم الخاص بالجمعيات …  فالمجلس سبق ان اعتمد رسميا   وصادق على العديد منها  بما فيها الاتفاقيات الاطار  .. لكن التساؤل المطروح هو كيف دبر  المجلس الحالي ملفات توزيع المنح على عدة جمعيات خلال السنة الماضية دون  اي تداول ولا اتخاذ قرار من المجلس  مما يخالف الضوابط القانونية  ومنها القانون التنظيمي للجماعات الترابية   ..؟

(3) اما فيما يخص الجلسة الثالثة ليوم الجمعة 17 فبراير 2017 و خاصة النقطة المتعلقة بالدراسة  و المصادقة على قرار نصب الاعمدة اللاقطة  فالسؤال المطروح هو هل  خضعت العدين من الاعمدة المنصوبة سنة 2016. لالية المصادقة ام ان  قرار وضعها فردي ؟

وفي علاقة بالموضوع يطرح سؤال استخلاص واجبات الاحتلال هل تمت فعليا ام لا ؟ وعلى أي أساس ؟ وماهو الاطار القانوني الذي يحدد قيمة المبالغ الواجب اداؤها ؟..

و هل كل الاعمدة المنصوبة خلال السنة الماضية  في وضعية قانونية  ؟ وهل هذه البرمجة بعدية ام لها علاقة بنصب لواقط أخرى ؟

(4) إضافة الى ماسبق فالفريق لم يتوصل الى حدود اصدار هذا البيان ب :  * محاضر اشغال اللجن ..* مشروع برمجة الفائض ..* الوثائق المتعلقة بكراء مقر للجماعة بحي اقنيس …الخ

ان الفريق الاتحادي وبعد وقوفه على معطيات القضايا أعلاه  وعقده لاجتماع خاص بعد ان  قرر الانسحاب من قاعة الاجتماع بناء على المشار اليه أعلاه

وبعد تحليله للنقط المدرجة في جدول الإعمال، وانسجا ما مع المواقف التي عبر عنها الفريق في جلسات  وبيانات سابقة والتي تسعى الى ترسيخ ثقافة الحوار والتكامل تماشيا مع احترام المقتضيات الدستورية والقانون التنظيمي للجماعات الترابية وضوابط الشفافية والحكامة ..

قرر الانسحاب من جلسات  أيام الاثنين 6 والثلاثاء14 والجمعة 17 فبراير 2017..والاعلان عن موقفه من خلال هذا البيان مع تسجيل ارادته القوية في ضرورة الانتقال بالعلاقات بين المنتخبين داخل الجماعة من جهة والسلطات من جهة أخرى الى مستوى منسجم مع روح الدستور والقانون والبناء الديموقراطي التشاركي للمؤسسات  ..ويؤكد على :

1 -تسجيل الملاحظات المسطرية السابقة واطلاع رئاسة المجلس والراي العام عليها.

2 -تقديم عدة توضيحات تهم استمرارية المرفق العمومي وتنفيذ قرارات وبرامج المجلس.

3 -تقديم توضيحات أولية تهم قواعد المنافسة والحكامة تعلق الامر بالمراسلات المحالة على الرئاسة او التوصيات والمداخلات التي نبرز من خلالها اننا نسعى الى التكامل خدمة للصالح العام والساكنة.

عن الفريق الاتحادي للجماعة الترابية تارودانت .

رابط مختصر
2017-06-01
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة تارودانت الآن الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

تارودانت الآن الإخبارية