الوصف

الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان فرع تارودانت تعلن تضامنها مع أم التلميذ اليتيم الذي توفي أثناء عمله كحمال في معمل للاجور

الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان فرع تارودانت تعلن تضامنها مع أم التلميذ اليتيم الذي توفي أثناء عمله كحمال في معمل للاجور
من أجل دراهم معدودة توفر قوته اليومي وقوت والدته الأرملة ، يضطر الطفل اليتيم عبد الجليل عبيلوش البالغ من العمر 13 سنة الى العمل كحمال بمعمل للأجور بعد عودته من المدرسة، فبعد أن قضى الفترة صباحية ليوم الجمعة 15 أبريل 2016 داخل حجرة الدرس بالقسم السادس ابتدائي بمجموعة مدارس أولاد احمد بجماعة افريجة ، التحق كعادته بمعمل الاجور الكائن بدوار بوريوس بنفس الجماعة ، وذلك لشحن الاجور بعربات الزبناء والقيام بأي عمل قد يعود عليه بما يعود به لأمه، غير أن مهمته في تنظيف إحدى الات الأجور انتهت بحادث مأساوي بعدما أجهزت عليه الالة وحولت جسده الهزيل الى أشلاء منهية حياته .
وعلى إثر هذا الحادث المؤلم، عقد مكتب الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان فرع تارودانت اجتماعا تدارس فيه أعضاء المكتب ما الت إليه أوضاع حقوق الطفل بالإقليم ، بفعل تنصل السلطات من التزاماتها بضمان الحماية والرعاية اللازمتين لرفاه الأطفال وتوفير أسباب تنشئتهم السليمة مهما كان لونهم أو عرقهم أو مستواهم المعيشي وذلك حسبما تنص عليه بنود اتفاقية الطفل التي يعتبر المغرب أحد الأطراف الموقعة عليها. كما اعتبر المكتب حادثة وفاة الطفل عبد الجليل عبيلوش في معمل الأجور، دليلا قاطعا على تخلي الدولة عن مساعدة الأطفال الأيتام، وخرقا فاضحا للمادة 32 من اتفاقية حقوق الطفل والتي تلزم الدول الأطراف بالاعتراف بحق الطفل في حمايته من الاستغلال الاقتصادي ومن أداء أي عمل يرجح أن يكون خطيرا أو أن يمثل إعاقة لتعليم الطفل، أو أن يكون ضارا بصحة الطفل أو بنموه البدني، أو العقلي، أو الروحي،أو المعنوي، أو الاجتماعي. وقد خلص الإجتماع الى ما يلي :
– إعلاننا التضامن المطلق مع أم الطفل اليتيم عبد الجليل عبيلوش فيما أصاب ابنها الوحيد. – تضامننا مع عائلة مي فتيحة التي قضت عليها حكرة سلطات القنيطرة. – تضامننا مع عائلة الشهيد ابراهيم صيكا ومطالبتنا بالكشف عن ملابسات وفاته ومحاسبة الجناة. – استنكارنا لما الت إليه الأوضاع الإجتماعية للأطفال في وضعية صعبة باقليم تارودانت. – تحميلنا مسؤولية وفاة الطفل عبد الجليل عبيلوش للسلطات الإقليمية بتارودانت . – مطالبتنا بفتح تحقيق في الحادث لتحديد باقي المسؤولين المسؤولين عن إزهاق روح الطفل ومحاسبتهم. – دعوتنا الحكومة المغربية الى الوعي بحجم التزاماتها في اتفاقية حقوق الطفل والى تفعيل موادها بتخصيص الجهد والموارد الكافيين لتحقيق أهدافها.
Advert test
المصدر - عن المكتب : هشام الهواري
رابط مختصر
2016-04-20 2016-04-20
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة تارودانت الآن الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

تارودانت الآن الإخبارية