الوصف

تارودانت.. حقوقيون يطالبون بفتح تحقيق في التلاعب بحصص الدقيق المدعم بجماعة سبت تافراوتن

تارودانت.. حقوقيون يطالبون بفتح تحقيق في التلاعب بحصص الدقيق المدعم بجماعة سبت تافراوتن
سعيد بلقاس

حقوقيون بتارودانت يطالبون بفتح تحقيق في التلاعب بحصص الدقيق المدعم بجماعة سبت تافراوتن

طالب فاعلون حقوقيون بجماعة سبت تافراوتن حوالي 45 كلمتر عن تارودانت، بفتح تحقيق فيما وصفوه بالتلاعبات التي تشوب عملية توزيع الدقيق المدعم على ساكنة المنطقة، وأفاد هؤلاء الحقوقيون،أن العديد من أهالي الدواوير، لا يتوصلون بحصتهم الشهرية من الدقيق المدعم، حيت يضطر هؤلاء، الى إعادة تدبير حصتهم من هاته المادة الحيوية من مدينة تارودانت والبعض المناطق مجاورة، رغم ما يعنيه ذلك من إثقال كاهلهم بمصاريف اضافية، بغية سد حاجياتهم من هاته المادة الحيوية.

وأكد هؤلاء، أن لوبي الدقيق المدعم بالمنطقة بمساندة مستشار جماعي معروف، يعمدون الى المضاربة في حصص الجماعة المخصصة  للأهالي، والزيادة في السعر الحقيقي للكيس الواحد المحدد في ثمن 100 درهم  ورفعه الى سقف 120 درهم وأحيانا الى 150 درهم، حيث يضطر فقراء المنطقة الى إقتناءه مرغمين مخافة نفاده من متاجر الممونين، وأشارت المصادر، أن هؤلاء المضاربين يجنون أموالا طائلة، جراء التصرف في كميات الدقيق المدعم وإعادة بيعها باثمان تفضيلية، في غياب تدخل المصالح المختصة، الموكول إليها ضبط عميلة التوزيع وتحيين لوائح المستفيدين.

وذكر المتحدثون،أن المعاناة تزداد اكثر بالنسبة للنساء، اللواتي يجدن أنفسسهن، مصطفات في طابور طويل منذ الساعات الأولى من الصباح، في انتظار توصلهن بحصتهن من الدقيق المدعم، فيما تحرم العشرات منهن من الإستفادة، بحجة الخصاص ونفاد المخزون، حيت يعمد القائمون على العملية، إلى طمأنتهن بإعادة تسجيلهن ضمن قوائم المستفيدين خلال حصة التوزيع المقبلة، وهو عادة ما يخلف استياء وتمدر كبير لدى هؤلاء النسوة، اللواتي يضطرن الى العودة الى منازلهن، دون الحصول حصتهن على هاته المادة الحيوية.

الى ذلك، طالب هؤلاء، المصالح المختصة بعمالة الإقليم، بإيفاد لجنة خاصة الى المنطقة، وافتحاص سجلات المستفيدين من عملية التموين، وكذا زيادة حصة الجماعة من الدقيق المدعم، خاصة وأن المنطقة تعد من أفقر جماعات الأقليم، ويأن ساكنتها من وطاة الإقصاء والتهميش، فيما يبقى المجلس الجماعي، عاجز على إحداث مشاريع تنموية حقيقيةّ، تحول دون تنقل الساكنة الى المراكز المجاورة، على الرغم من الدعم المادي المخصص للجماعة وكذا دعم المبادرة الوطنية، التي لم تحقق أمال الساكنة في التنمية المنشودة.

Advert test
رابط مختصر
2016-11-22 2016-11-22
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة تارودانت الآن الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

تارودانت الآن الإخبارية