الدرك يستعين بمروحية وكلاب مدربة لمطاردة تجار مخدرات بضواحي تارودانت‎

الدرك يستعين بمروحية وكلاب مدربة لمطاردة تجار مخدرات بضواحي تارودانت‎

لم تمنع الرياح الهوجاء والبرد القارس التي عرفها إقليم تارودانت، طيلة يومي الأحد والإثنين الماضيين، ما يفوق الثلاثين من عناصر الدرك لدى سرية المدينة، من الدخول في حالة استنفار قصوى مستخدمة الكلاب المدربة ومروحية، بكل من جماعة المنيزلة، الدير، إداومومن، أركانة والمناطق المجاورة، وذلك بحثا عن تجار المخدرات بشتى أنواعها.

العملية التي انطلقت من مساء يوم الأحد إلى غاية ساعات متأخرة من ليلة الإثنين/ الثلاثاء تحت إشراف قائد سرية تارودانت ورئيس المركز الترابي ثم رئيس مركز التشخيص القضائي بالسرية، جاءت على إثر معلومة توصلت بها المصالح الأمنية تفيد أن كمية من المخدرات ستحط الرحال بضواحي الجماعة القروية إداومومن، أخذتها المصالح الأمنية على محمل الجد، الأمر الذي دفع كافة العناصر الدركية، وتنفيذا لتعليمات قائد السرية الذي لم يمض على تعيينه بها سوى أشهر قلائل، بالقيام بحملة واسعة النطاق بالجماعات المذكورة، وذلك من أجل غلق الطريق أمام مروجي المواد المسمومة بمنطقة أركانة وإداومومن في اتجاه امسكرود، إضافة إلى تنظيف المنطقة التي أضحت الملاذ لمروجي المخدات، وذلك نظرا لصعوبة تداريس المنطقة.

طيلة اليومين الأخيرين، ظلت العناصر الدركية مرابطة بالعديد من النقط السوداء، فيما قامت فرق أخرى بعملية تطهير شملت كل المواقع المشبوهة، وهي على حالها تأكد بالملموس، أن سيارة من الحجم الكبير، شوهدت وهي تتجه نحو المنطقة، حينها كثفت العناصر الأمنية تحركاتها في كل الاتجهات، وعلى مستوى دوار «تيكرت» بالجماعة القروية أركانة، وفي مكان منزو وخال من المارة، تم العثور على سيارة من نوع ترانزيت.

وأثناء إخضاعها لتفتيش، تم العثور بداخلها على كمية مهمة من من المخدرات قدرت بطن من مادة القنب الهندي «الكيف» و«طابا»، إضافة إلى اكتشاف مجموعة من الأسلحة البيضاء عبارة عن ثلاثة سيوف و خمس هراوات حجارة، ربما كان سيعتمدها عليها المبحوث عنهم في الدفاع عن أنفسم.

أما سبب وجود السيارة وكذا الكمية المحجوزة، فقد رجحت كافة المعطيات إلى كون عناصر العصابة، وبعد أن وجودا أنفسهم محاصرين من كل جانب، فضلوا الإفلات بأنفسهم مستغلين وعورة تضاريس المنطقة، الأمر الذي سهل عليهم الفرار والاختفاء عن الأنظار مرغمين، تاركين كمية المخدرات للمصالح الأمنية التي تمكن من حجز السيارة والسلع الممنوعة، حيث تمت إحالتها في وقت متأخر من الليل نحو سرية الدرك بالحي الإداري ـ المحايطة ـ وسط خارج اسوار مدينة تارودانت، في انتظار إحالتها على أنظار الجهات المسؤولة بإدارة الجمارك المباشرة والغير المباشرة بأكادير.

المصدر - سوما بريس
رابط مختصر
2016-02-20 2016-02-20
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة تارودانت الآن الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

تارودانت الآن الإخبارية