الوصف

الداخلية تعلن الحرب على محلات الدجل والشعوذة

الداخلية تعلن الحرب على محلات الدجل والشعوذة

بعدما لم يتردد أربابها في إعلان “السيبة” والخروج بنشاطهم من السر إلى العلن، بتعليق لافتات كبيرة على أبوابها وخوض حملات إشهارية تضليلية، بادرت عمالة إنزكان أيت ملول، إلى إعلان الحرب على محلات الدجل والشعوذة بالمدينة، التي تناثرت كالفطر خارج أي سند قانوني أو وازع أخلاقي.

الخبر جاء في يومية الصباح عدد الجمعة، حيث ذكرت أن الحملة التي بادر بها القسم الاقتصادي والاجتماعي، بتوجيه من عبد الحميد الشنوري، عامل الإقليم، إلى غاية أمس الأربعاء، عن إغلاق عدد من تلك المحلات، وتحرير محاضر مخالفات للمتورطين، بعد تعريضهم لعمليات تفتيش ومراقبة، بينت أن محلاتهم نبتت في غفلة من السلطة، إذ تفتقر لأي ترخيص ولا يستند وجودها على أي قانون، كما لا يتوفر الممارسون فيها على أي مؤهلات علمية.

وقالت اليومية إن الحملة انطلقت رسميا، الخميس الماضي، من ساحة السعادة، التي تشكل امتدادا لوسط المدينة، الذي يعد أكبر منطقة تجارية بهجة سوس ماسة، وبدأت بمحل تعلو بابه “بلاكة” كبيرة باللونين الأخضر والأصفر، فيها مركز الراقي والحجام للرقية الشرعية والحجامة الاسلامية والأعشاب الطبيعية.

رابط مختصر
2017-07-21 2017-07-21
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة تارودانت الآن الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

تارودانت الآن الإخبارية