الوصف

التفاعل السريع لوزارة رباح مع مواطن يبلغ عن حافلة تعدت السرعة القانونية

التفاعل السريع لوزارة رباح مع مواطن يبلغ عن حافلة تعدت السرعة القانونية

يبدو أن الخدمة الجديدة التي أطلقتها وزارة التجهيز والنقل، للتبليغ على تجاوزات الحافلات، بدأت تعطي أكلها، فقد أعلن مواطن عن تفاجئه من التفاعل السريع لوزارة رباح مع عملية تبليغه عن مخالفة لحافلة مسافرين.

المواطن المغربي (ج.أ)، قال إن رجال الدرك الملكي أوقفوا حافلة للمسافرين بعدما أبلغ عن تجاوزها للسرعة القانونية عبر الاتصال بالرقم 4646 الذي وضعته وزارة رباح للتبليغ عن تجاوزات الحافلات.

وكتب الشخص المذكور في تدوينة له على موقع “فيسبوك”، أنه كان يسير في سيارته بسرعة 120 كيلومتر في الساعة على الطريق السيار الرابطة بين الدار البيضاء والرباط، وهي السرعة القصوى المسموح بها في هذه الطريق، قبل أن تتجاوزه حافلة مسافرين بسرعة تفوق 120 كلم.

وتابع قائلا “خطر ببالي الاتصال بالرقم الذي وضعته الوزارة للتبليغ عن تجاوزات الحافلات، فإذا بي أتفاجأ برد جد مؤدب وطلبوا مني رقم لائحة الحافلة ولونها ومكان تواجدها”، مضيفا أنه تفاجأ مرة أخرى عند وصوله إلى محطة الأداء بالطريق السيار (بياج) ليجد الدرك الملكي قد أوقف الحافلة المبلغ عنها.

المواطن أبدى إعجابه بالتفاعل السريع لمصالح الوزارة مع تبليغه بالحافلة، معتبرا إياها “بادرة طيبة لتقليل حوادث السير”، حيث نشر رد الوزارة على عملية تبليغه عبر رسالة نصية إلى هاتفه، جاء فيها “وزارة التجهيز والنقل تشكركم على مساهمتكم في أمن طرقنا”.

يُذكر أن وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك، أطلقت مركزا للنداء، يمكن من خلاله للمواطنين التبليغ عن المخالفات المرتكبة من طرف حافلات النقل العمومي للمسافرين، عبر الاتصال بالرقم 4646.

إلى ذلك، انتشرت مؤخرا على مواقع التواصل الاجتماعي، مقاطع فيديو صورها نشطاء لحافلات تسير بسرعة جنونية على الطرق السيارة، منها حافلة إحدى الفرق الكروية.

Advert test
المصدر - العمق المغربي
رابط مختصر
2016-03-11 2016-03-11
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة تارودانت الآن الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

تارودانت الآن الإخبارية