الوصف

استغلال فرع المركز المغربي لحقوق الإنسان والمؤتمر الاتحادي لضرب رجال السلطة بتارودانت…

استغلال فرع المركز المغربي لحقوق الإنسان والمؤتمر الاتحادي لضرب رجال السلطة بتارودانت…
استغلال فرع المركز المغربي لحقوق الإنسان والمؤتمر الاتحادي لضرب رجال السلطة بتارودانت…

استغلال فرع المركز المغربي لحقوق الإنسان والمؤتمر الاتحادي لضرب رجال السلطة بتارودانت…

حاول رئيس المركز المغربي لحقوق الإنسان فرع تارودانت تنظيم وقفة احتجاجية امام المنطقة الإقليمية للأمن الوطني بتارودانت أقل ما يمكن أن يقال عنها أنها تشوه العمل الحقوقي بالإقليم و بلدنا عموما.

الوقفة التي لم ترخص لها السلطات المحلية لأنها من طبيعة الحال لا تستند لمعايير موضوعية وغرضها تصفية حسابات شخصية وضرب عمل رجال الأمن بتارودانت حضرها سبعة أشخاص لا يعرفون سبب حضورهم والغرض من الوقفة، رغم أن رئيس  فرع المركز المغربي لحقوق الإنسان بتارودانت وفرع حزب المؤتمر الاتحادي بتارودانت لم يذخر جهدا لإنزال المواطنين مستغلا الكذب ونشر الإشاعات حول رجال الامن وتبخيس عملهم بل وتشويه سمعتهم باتهامات لا تستند إلى دلائل.

البيان الأخير أكد أن البيانات التي يكتبها صاحبنا غير منطقية و غرضها فقط نشرالأكاذيب  حيث أن الأمن لم يمنع المواطنين من ولوج مكان الوقفة و لو كان فعلا الحضور وازنا كما ادعى صاحبنا، و حاول الامن منع المناضلين لكانت هناك مواجهات كانت ستسيئ لرجال السلطة و ستصب في مصلحة  منظم الوقفة.

نعم لمحاربة الفساد و كلنا سنقف في وجه كل من سولت له نفسه استغلال منصبه للقيام بأعمال مخالفة للقانون لكن سنقف كذلك أمام اشباه المناضلين الذين يستغلون الجمعيات الحقوقية و مناصبهم السياسية لترويج الإشاعات حول رئيس الشرطة القضائية بتارودانت و العميد المركزي و كتابة بيانات مرة باسم التنسيقية الإقليمية للمواطنة الحقيقية و مرة باسم المركز المغربي لحقوق الإنسان و حزب المؤتمر الإتحادي…فكفى عبثا بالميدان الحقوقي بالإقليم و كفى تشويها لرجال السلطة و ترويجا للإشاعات حولهم و كما أنكم سخرتم مواقع لخدمة أجنداتكم فنحن ملزمون بفضحكم و توضيح الحقائق للمواطنين…

رابط مختصر
2017-02-08 2017-02-08
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة تارودانت الآن الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

تارودانت الآن الإخبارية