الوصف

استخلاص مصاريف الحج لـ 1437 هجرية دفعة واحدة من 1 إلى 12 فبراير 2016

استخلاص مصاريف الحج لـ 1437 هجرية  دفعة واحدة من 1 إلى 12 فبراير 2016

قررت اللجنة الملكية للحج، استخلاص مصاريف حج برسم سنة 1437 هـ الموافقة لـ 2016 دفعة واحدة، سواء بالنسبة للتنظيم الرسمي لعملية الحج أو تنظيم وكالات الأسفار السياحية، وذلك بمكاتب بريد بنك بمختلف عمالات وأقاليم المملكة.

وصادقت اللجنة، خلال اجتماع عقدته اليوم الأربعاء بالرباط ، برئاسه وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية  أحمد التوفيق، على قيمة مصاريف الحج والتي حددت في 46 ألف و 922 درهم، لا تشمل مصاريف الجيب، بالنسبة لتنظيم الوزارة لموسم 1437 هـ، مشيرة إلى أن استخلاصها سينطلق  ابتداء من فاتح إلى 12 فبراير 2016.

كما قررت اللجنة استمرار مكاتب بريد بنك في تحصيل مصاريف الحج بالنسبة لموسم 1437 هـ، طبقا للمسطرة المتبعة، مع قيامه بتحويل المبالغ الخاصة بالحجاج المؤطرين من طرف وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية إلى الحساب المفتوح بسجلات الخزينة العامة للمملكة الخاص بالحج مباشرة بعد انتهاء عملية الأداء.

ونصحت الحجاج بالحصول على تأمين خاص بالسفر إلى الخارج، خاصة الذين يعانون من أمراض قد تتطور إلى الأسوأ بالديار المقدسة، موضحة أن التأمين الطبي العادي الذي توفره البعثة المغربية لكل حاج، يضمن الإجلاء الطبي للمريض عند الضرورة إلى أرض الوطن بتوفير سرير طبي على متن الطائرة والتأمين على نقل الجثمان إلى أرض الوطن وتوفير النقل الجوي ذهابا وإيابا لأحد أقارب الحاج المؤمن له.

وتقرر أيضا قيام الشركتين الناقلتين بموافاة الوزارة ببرنامج نقل الحجاج التابعين للتنظيم الرسمي في أجل أقصاه شهر بعد توصل الشركتين بتوزيع حصة الحجاج حسب العمالات والأقاليم، حتى تتمكن الوزارة من اتخاذ الإجراءات اللازمة في وقتها، خاصة مع تطبيق النظام الجديد المتعلق بمنح التأشيرات عبر بوابة وزارة الحج (المسار الالكتروني) .

Advert test
رابط مختصر
2016-01-14 2016-01-14
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة تارودانت الآن الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

تارودانت الآن الإخبارية