إغلاق السجن المحلي بإنزكَان كأقدم وأسوا سجون المنطقة الجنوبية وتحويل سجنائه إلى السجن المحلي الجديد “أيت ملول 2”.

إغلاق السجن المحلي بإنزكَان كأقدم وأسوا سجون المنطقة الجنوبية وتحويل سجنائه إلى السجن المحلي الجديد “أيت ملول 2”.
عبد اللطيف الكامل

في خطوة جرئية استحسنتها الفعاليات الحقوقية و الجمعوية والمهتمة بالشأن السجني عموما بأكَادير الكبير، أعلنت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج عن الشروع في العمل رسميا بالسجن المحلي الجديد “آيت ملول 2″،ابتداء من يوم السبت 7 ماي 2016.

بحيث تم تنقيل سجناء السجن الإحتياطي إلى السجن المحلي الجديد أيت ملول2، في سياق الإستراتيجية التي تبنتها المندوبية منذ سنوات من أجل أنسنة ظروف الإعتقال وصيانة كرامة السجناء وتهيئ سبل إعادة إدماجهم داخل المجتمع.

وبذلك تم طي صفحة ماضي هذا السجن وإقبار ملفه السيء خاصة أنه عانى من مرارته وقساوته السجناء في فترة السبعينات و الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي قبل أن يدشن السجن المحلي الجديد بأيت ملول سنة 2003.

وحسب بلاغ المندوبية المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج فقد تم تشييد المؤسسة السجنية الجديدة أيت ملول2، وفق مواصفات حديثة تستجيب لكافة المعايير الإنسانية والإدماجية والأمنية، حيث تشتمل على كل المرافق الضرورية سواء ما تعلق بإيواء المعتقلين وضمان سلامتهم.

أوما تعلق بالمرافق المخصصة للموظفين لتحسين ظروف عملهم، أو البنيات والتجهيزات الخاصة ببرامج إعادة الإدماج.

و أشار البلاغ أيضا إلى أن السجن المحلي الجديد سيقوم بتعويض السجن المحلي بإنزكَان، الذي قررت المندوبية إغلاقه بعد أن أصبحت بنايته متهالكة لا تستجيب للشروط الضرورية للإيواء.

وبهذا تكون المندوبية قد طوت صفحة سجن إنزكَان، السجن الرهيب الذي تم تأسيسه في سنة 1935، بحيث كان في الأول عبارة عن اصطبل للخيول قبل أن يتحول فيما بعد إلى ثكنة عسكرية للقوات المساعدة، وفي سنة 1959 تحول إلى سجن مدني، يتضمن 24غرفة، 22 منها للذكور و غرفتان للنساء النزيلات وغرفة خاصة صغيرة للنزيلات المرافقات لأبنائهن الصغار.

رابط مختصر
2016-05-11 2016-05-11
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة تارودانت الآن الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

تارودانت الآن الإخبارية