الوصف

أحزاني

أحزاني

متى تنتفض أحزاني فرحا متى يقول لي الفنجان أبشر خيرا طالعك يشبه حظ الأنام شروق الشمس معتلج بالسواد تداعبني خيوطها تفرض علي شروطها ويح عقلي كيف شمس الحقيقة تصبح في صف الباطل لصيقة السماء مضيق أم ضاق بي الفضاء أرى النجوم شهوبا على الظالم أم المظلوم لا أدري كيف أحكي حيرتي على رذاذ الخيال علني أجد خيطا أبيضا بين السواد أسأله عن اكتظاظ أحزاني وكيف أحكي هذا اليوم من أيامي المنقوعة في الظلام اليقضة في سبات دائم أعاتب من درسوني علم الفلك لم أدرس أن الإنسان هو أصعب فلك إني أرى الحقيقة تنصهر والأرواح سئمت الأبدان جثث نمشي نحن في هذا الزمان

بيتي محمد

رابط مختصر
2017-07-05 2017-07-05
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة تارودانت الآن الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

الشاعر محمد بيتي